كيف تكون محبوبًا في عملك
كيف تكون محبوبًا في عملك

كيف تكون محبوبًا في عملك

هناك الكثير من الأمور التي يهتم بها الكثير من الأشخاص ويهتمون بأن يتحلون بها ومن ضمن تلك الأمور هي محبة الأخرين له وذلك لأنها تعد من أكثر الأمور أهمية في تلك الحياة العملية والمهنية التي يقضي فيها الشخص معظم يومه مع هؤلاء الأشخاص ، فكثيرا ما نرى شخص معين يتمتع بالسيرة الذاتية الجيدة وكلام الطيب الذي ينتشر عليه من قبل الأخرين وذلك يرجع نتيجة تعاملاته الحسنة مع الأخرين .

فإنه من أهم الأمور التي تجعل الشخص محبوب بين أصدقائه وزملائه في العمل بل وبين أهله أيضا طباعه الجيدة التي يتمتع بها وذلك من خلال القول الحسن بإستمرار بالإضافة إلى مساعدة الأخرين وكما أن من أهم الأمور التي تجعل الشخص محبب شخصيته التي تغلب عليه دائما سواء بالوجه الحسن أو السوء ، ولذلك يجب على الشخص الذي يرغب في نيل محبة الأخرين له أن يتمتع بالإبتسامة الدائمة ، بالإضافة إلى القول الحسن بإستمرار والرغبة في مساعدة الأخرين وحب الخير لهم ، فكل تلك الأمور تجعل الشخص تنعكس عليه شخصية جيدة تظهر عليه أمام الأخرين .

والبعض يحرص على نيل محبة الأخرين له نتيجة للفترات الطويلة التي يقضيها معهم ، حيث نجد شخص ما يبحث عن بعض الطرق لمحبة أصدقائه في العمل له وذلك لأنه يقضي معهم أكثر من ثمانية ساعات ، بالإضافة إلى الأصدقاء والطلاب بالمدارس والجامعات يقضون مع بعضهم أكثر من ستة إلى ثمانية ساعات ، فتلك الفترة ليست بقصيرة ولذلك يبحث هؤلاء الأفراد بنيل محبة الأخرين لهم لكي يستطيعون قضاء تلك الفترة في جو من المحبة والود والصداقة بين الأخرين .

وكما يعد حب الأخرين للشخص بمثابة مهارة يكتسبونها من خلال التعامل مع الأخرين ، فهناك بعض الأشخاص المختلفين في ديانتهم وقد تجد المحبة بينهم تفوق المحبة التي تكون بين الأشخاص المتشابهين في ديانتهم فمحبة الأخرين لا تكون بالديانة ولا تكون بتناسب المستوى الإجتماعي ولا غيرها من تلك الأمور المتشابهة ، ولذلك يجب عليك العلم بأن تلك المحبة تكون مكتسبة من خلال حسن التعامل مع الناس والأخرين فمن خلال التعامل الجيد معهم يترك الشخص إنطباع جيد لديهم عن شخصيته ولذلك فمن الأمور التي يجب الإهتمام بها وبشكل كبير هو نيل حب الأخرين من خلال التعامل الحسن معهم .

وتعد محبة الناس من الأمور المهمة لأن من خلالها يستطيع الشخص التعايش مع الأخرين في بيئة تتناسب معه ويحب التواجد معهم في كل الأوقات ، على عكس الشخص الأخر الذي يكون غير محبب من الأخرين حيث نجده دائما يحرص على عد التواجد مع هؤلاء الأشخاص ويهرب دائما من التواجد معهم وذلك لسوء التعامل معه ، فالجدير بالذكر أن محبة الناس تجعل الشخص مرغوب فيه دائما في أي مكان وفى أي وقت وذلك ما يجعل الكثيرين يرغبون في الحصول على تلك النعمة التي قد تكون موهبة من الله عز وجل حيث نجد بعض من الأشخاص تكون تلك المحبة موجودة لديهم منذ ولادتهم حيث نجد بعض من الأشخاص يتمتعون بمحبة من الأشخاص ونجدهم يدخلون قلوب الأخرين عند رؤيتهم لهم فتلك هي المحبة التي تكون موهبة من الله .

والجدير بالذكر أيضا أنه من الأمور الهامة التي يجب أن تلاحظها بنفسك أثناء تواجدك مع الأخرين هو هل أنت محبوب لديهم أم لا وإذا كنت غير محبوب من الأخرين فيجب عليك التعرف على الأسباب التي تجعلك غير محبوب لديهم والمحاولة في تغير تلك الأمور للأفضل وذلك ما يتطلب منك السعي دائما لنيل محبتهم وذلك ما سوف تحصل عليه من خلال التعرف على طبعهم والمحاولة في التعامل معهم بالطريقة التي تتناسب معهم .

وعليك العلم بأنه هناك عددت أسباب تجعل الأخرين ينفرون من التعامل معهم ومن ضمن تلك الأسباب قد يكون عيب خلقي من الله عز وجل فعليك التعامل معهم بصورة طبيعية وذلك لأن ذلك الأمر ليس لديك فيه دخل ولا تستطيع تغيره ، والبعض الأخر يرجع نتيجة بعض الطباع التي تتحلى بها وتكون مذمومة لدى الأخرين ولذلك يجب عليك في ذلك الأمر تغير تلك الطباع إلى الأحسن ، فالأخلاق السيئة كثيرا ما تترك لدى الأخرين انطباع غير جيد لدى الأشخاص الأخرين عنه ، كما أن التعامل بتكبر مع الآخرين يجعل ذلك الشخص غير محبب لديهم ويجد نفور منهم نتيجة لتلك التعاملات الغير جيدة ، بالإضافة إلى الغرور فتلك الصفة قد نجدها عند كثير من الأشخاص والتي تجعلهم دائما يشعرون بأنفسهم غير محببين لدى الأخرين ، فعليك التواضع مع الأخرين ؛ فالتواضع من الصفات المحببة عند الله عز وجل ولذلك يجب التحلي بها والسعي للتحلي بتلك الصفة المميزة ، بالإضافة إلى الأنانية تلك الصفة السيئة التي قد نجدها لدى الكثيرين وهو الشعور بمحبة النفس أكثر من اللازم بالإضافة إلى تفضيل النفس عن الأخرين وغيرها من تلك الأمور التي قد نجدها لدي الكثيرين وتجعلهم يفقدون محبة الأخرين لهم .

كما أن من الأمور الأخرى الكثيرة التي يجب الإهتمام بها بشكل كبير وهو الحسد فعليك دائما بالتواجد مع الأخرين بالصفات الجيدة وبالتعاملات الحسنة تلك الأمور التي سوف تتوفر لديك من خلال التعامل معهم بأسلوب جيد وتحب الخير لهم كما تحبه لنفسك ، ولا تشعرهم بالحسد عليهم وذلك كي تستطيع تكوين فكرة جيده عنك لديهم ، بالإضافة إلى ذلك أيضا قد تكون من هؤلاء الأشخاص الذين يتحلون بصفة البخل تلك الصفة التي تعد غير محببة لدى الكثيرين والتي يجب عليك التخلي عنها وذلك بشكل كبير لكي تستطيع التعايش مع الأخرين يجب عليك التخلي عن تلك الصفة السيئة وخاصة أنها دائما تجعل الأخرين يتخذون وجهة نظر سيئة عنك دائما ، والجدير بالذكر أيضا أنه إذا أردت أن تبدو أو تغير وجهة النظر التي قد كونها الأخرين عنك بالبخل يجب عليك البدء في تبادل الهداية مع الأخرين وأن تشاركهم في مناسبتهم الخاصة فتلك الأمور بالتأكيد سوف تغير وجهة النظر السيئة التي قد تكون مأخوذة عنك .

وفي صمام ذلك الموضوع ولكي تستطيع نيل محبة الأخرين لك يجب عليك الإبتعاد عن بعض الصفات أو التخلي عنها والتي تعد من أهمها التعالي فيجب عليك التخلي عن تلك الصفة إذا كانت تتوفر لديك فالتعالي على الأخرين قد يظهر على الشخص من خلال طريقة التحدث والجلوس مع الأخرين وغيرها من تلك الأمور الكثيرة ، بالإضافة إلى ذلك أيضا إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الغير مهتمين بنظافتهم الشخصية عليك الإهتمام بنفسك فذلك الأمر مهم للغاية لدى الأخرين فتلك النظافة الشخصية تنعكس على شخصيتك بشكل كبير ، كما يجب عليك عدم المبالغة في الأمور الكثيرة التي قد تواجهك في الحياة العامة فتلك المبالغة تنعكس على شخصيتك بالشكل السلبي ، والاهم من تلك الأمور الكثيرة السابقة يجب عليك إلا تخلص أمورك الشخصية بالحياة العملية حيث أن ذلك الأمر سوف يغلب على شخصيتك بالطابع السلبي لذلك يجب عليك أن تكون محايد في حياتك العملية .

وفي النهاية نود القول بأن تلك الأمور السابقة الكثيرة يكون في إمكانك التخلي عنها والتحلي بالأمور الجيدة منها من خلال قدرتك الشخصية والسعي إلى تلك الأمور الجيدة وذلك من خلال التخلي عن الأمور السيئة التي قد تنعكس على شخصيتك والحرص بصفة دائمة لتحلي بالصفات الجيدة وذلك لكي تستطيع التعايش مع الآخرين في حياة تمتليء بمحبة الأخرين لديك والرغبة في تواجدك معهم وذلك تستطيع تحقيقه بسهولة ويسر من خلال الأمور الكثيرة التي تم ذكرها في السابق ، ولذلك يجب عليك الإهتمام بذلك المقال بشكل كبير أذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يبحثون دائما عن محبة الأخرين لهم وذلك لكي تستطيع الحصول عليها .

كما نود ذكر أن محبة الأخرين قد تكون نعمة من الله عز وجل تستطيع أن تنميها بداخلك فتلك المحبة قد يولد بها الكثيرين ولكن لا يقوم بتنميتها من خلال العمل الصالح والتعامل مع الأخرين بصورة حسنة وذلك ما قد يجعلك تفقد تلك المحبة التي يحرص إليها الكثيرين اليوم .