المجتمع الياباني ليس فقط مجتمع منتج ولكن أيضاً على خلق
المجتمع الياباني ليس فقط مجتمع منتج ولكن أيضاً على خلق

المجتمع الياباني ليس فقط مجتمع منتج ولكن أيضاً على خلق

لا شك أن المجتمع الياباني من أكثر المجتمعات حول العالم إنتاجاً وعملاً فهو مجتمع يمتاز بإستغلال كل ثانية في تقديم منتج جديد أو فتح أسواق له جديدة في بلد جديد ، وهو أيضاً مجتمع لا يعرف التكاسل فقد لاحظنا في الفترة الأخيرة بالرغم من أن أغلب المنتجات الموجودة حالياً صنعت عندهم ألا أنهم لم يكتفوا بهذا الأمر بل أرسلوا الكثير من البائعين كي يقوموا بتسويق منتجاتهم فى إطار أوسع ولفتح أسواق جديدة في أماكن أخرى ، ولكن الأمر لا يتوقف عند العمل فقط فالشعب الياباني يتمتع بالأخلاق الحميدة والمباديء الجميلة والتي منها :

يمتاز المجتمع اليابانى بالهدوء ومهما كانت المشاكل التي يعانون منها من الصعب أن تجد البسمة تفارقهم فهم شعب متفائل فبالرغم من إنفجار المفاعل النووي إلا إننا لم نسمع عنهم أن كان هناك نواح أو حزن .

من الخصال الجميلة للمجتمع الياباني هو إحترامهم الكبير للأخر فلا يحقرون من بعضهم البعض ولا يجرحون بعضهم البعض .

إذا ذهبت إلى اليابان فستجد مدى عظمة المباني هناك ومدى صلابتها وقوتها فلا يوجد مبنى يسقط أو يتأرجح .

ومن أكثر الصفات المميزة بالطبع للمجتمع الياباني حب النظام وتنظيم الأمور فلا توجد فوضى في الطرق أو إزدحام للمواصلات بل الكل يسير وفق قانون المرور ويحافظ على نظام بلده .

ومن العوامل التي تؤدي إلى رفع مستوى المعيشة لكن بطريقة غير مباشرة هي مساعدة الغني للفقير ولذلك تم تطبيق تلك الفكرة هناك من خلال القيام بخفض أسعار المطاعم لكي يتناول الفقير ما يتناوله الغني ولا يشعر بضعف أو إنكسار .

يمتلك الشعب الياباني ضميراً جيداً فعندما إنقطعت الكهرباء عن المحلات لم نجد سرقات وإنما وجدناهم يعيدوا الأشياء إلى الأرفف ثم غادروا بكل هدوء .

من الصعب أن تشاهد على القنوات الخاصة بهم مذيعين يمتازون بالتفاهه والسطحية بل يركزون على تقديم التقارير إلى الناس التي تفيدهم وتعمل على جعلهم يشعرون بالطمأنينة .