غجر البحر
غجر البحر

غجر البحر

يوجد أشخاص لهم أعمال تبدو أنها غريبة ، ولكن بالنسبة لنا نحن الأشخاص الطبيعيين الذي لا نعرف ولا نسمع عن أي شيء من الأشغال الذي تبدو وكأنها غريبة بالنسبة لنا .

في الفلبين وأندونسيا يوجد نوع من أنواع الأشغال الذي نعتبرها نحن ، من الأشغال الغربية ، فغجر البحر هما أشخاص قرروا أن يعيشوا حياتهم كاملة في البحر ويفعلون كل شيء بالبحر فهل يعقل أن تصبح حياتك كاملا في المياه ، فمن الصعب علينا نحن أشخاص أعتادنا على المعيشة في اليابس أن نتصور حياة هؤلاء الأشخاص .

فهم يعيشون في بيوت مذهلة قد تكون في منتصف المحيط وتركز علي ركائز متينة .

فهذه الفئة من كثر ما هي معتادة علي البحر ولا يمكنها المكوث في اليابس حتى أنها لا تنزل إلى اليابس إلا للضرورى القصوى ، أو لشراء قوارب جديدة ، حتى العواصف إذا جاءت كثيفة وتهد بيوت فعندما تهدم بيوتهم فيقومن بنائها مجددا بدون أي تأخير ، حتى يبنوها بسهولة وسرعة .

وهذه الفئة من كثر إستمراها في العيشة في المياه فيمكن أن تغوص في الماء ، لمدة خمس دقائق كاملة دون أجهزة مائية .

والجدير بالذكر أن الإنسان في طبيعته ممكن أن يعيش ويتكيف مع وضع معين يمكن أن يعيش في وتحت أي ظروف .

وهذه الفئة تكيفت جدا مع بيئتها ، حتى أنها في أقسى الظروف برودة لا تشعر أجسادهم بالبرودة لتعودهم على درجة الحرارة القاسية .

ومن كثر تأقلمهم بالعيش في الحر فصارت ، رؤيتهم أوضح بكثير تحت الماء فسبحان الله علي قدرتهم علي العيش في الماء بدون الضرر بأجسامهم أو بشرتهم .