إذا أردت أن تعيش تعيساً أفعل تلك الأمور
إذا أردت أن تعيش تعيساً أفعل تلك الأمور

إذا أردت أن تعيش تعيساً أفعل تلك الأمور

هناك مجموعة من الأمور إذا كنت من ممارسيها ستكون التعاسة من نصيبك لذلك أحرص على التغلب عليها أو التخلص منها لأنها هي سبب التعاسة الأول دون أن تشعر فالحياة قصيرة حاول أن تعيش فيها سعيداً ، ومن هذه الأمور :

أن تكون إنساناً غير منظم في حياتك حيث تهدر الكثير من الأمور لأنك غير منظم لأهدافك التي تسعى لتحقيقها في حياتك ، وبالتالي تكون فاقد للترتيب ولا تعلم ماذا سيحدث وأين ؟ ومتى ؟ ، لذلك أحرص على أن تكون واضعاً لأهداف ثابتة في حياتك وتضع خطة لكي تحققها ، وبالتالي تعرف كيف تدير وقتك بنجاح ويكون هناك وقتاً مخصصاً للعمل وأخر للترفيه وبالتالي تتحقق لك السعادة .

ألا تكون محدداً لأولوياتك في حياتك التي تسعى إلى تحقيقها ، وبالتالي ينعكس على حياتك بأن تكون مشتتاً لا تعرف ما الذي تفعله أولاً وما الذي يمكن تأجيله .

أعمل على التخلص من أي مشاعر سلبية داخلك سواء من الشعور بأنك ستفشل أو أن الماضي أثبت أنك فاشل فلا تحاول مرة أخرى أو لا تدخل تجربة جديدة لا تعرف هل ستنجح أو تفشل … فكل هذه الأفكار تخلق منك إنسان لا يخشى من التجربة بل يخشى من الحياة ذاتها وهذا من أكثر الأمور التي تجعل الإنسان يعيش حياة تعيسة ولا يستمتع بحياته بل يحبس نفسه داخل تلك الهواجس .

لا تجعل الروتين يقودك للشعور بالملل من الحياة وأنها أيام مثل بعضها لا جديد فيها بل أنت من تصنع الجديد وأنت الذي تستطيع أن تدخل التغييرات على حياتك التي تخلصك من هذه الرتابة المملة .

من أكثر الأمور التي تسبب لأي إنسان التعاسة هو شعوره بأن غيره أفضل منه أو عندما يدخل ذاته في مقارنة مع الأخر رغم أنهم لا يملكون نفس الإمكانيات أو المهارات أو القدرات فقد زود الله سبحانه وتعالى كلاً منا بإمكانيات لو أستغلها لأصبح إنساناً ناجحاً لذلك توقف عن مقارنة نفسك بغيرك .

لا تقلل من شأنك وكذلك لا تتوقع أن تصل للكمال لأن الكمال لله وحده عز وجل بل كن واقعياً وأعرف حدود إمكانياتك جيداً وحاول إستغلالها في نجاحك ، كلك لا تتكاسل عن العمل فهو يعطي معنى للحياة ويسبب الكثير من السعادة .

وأخيراً حاول أن تصنع الكثير من العلاقات الإجتماعية الطيبة وساعد الأخرين فهذا أيضاً سيشعرك بالسعادة .