لا تندم أبداً على قرار قد أتخذته
لا تندم أبداً على قرار قد أتخذته

لا تندم أبداً على قرار قد أتخذته

كثيراً منا يشعر بالندم على قرار خاطيء قد أتخذه أو أن هذا القرار لم يأت بنتائجه المتوقعة وبالتالي يشعر بآلماً نفسياً كبيراً قد يؤدي إلى العديد من النتائج السلبية عليه والتي أقلها أنه يحمل نفسه أكثر من طاقتها من اللوم ، لكن اليوم نخبرك بأن لا تلوم أو تندم على أي قرار قد أتخذته من قبل لعدة أسباب أهمها :

إن أي قرار أتخذته لابد أن تعلم هو خطوة للأمام كي تتعلم من نتائج قرارك سواء كانت نتائجه سلبية أو إيجابية وهذه أولى الخطوات التي تمثل صناعتك لحياتك دون تدخل من الأخرين أو دون تأثير منهم عليك .

لا شك أن القرار الخاطيء يعلمك كيفية التكيف مع الموقف وكيفية معالجته والخروج من هذا الخطأ من ناحية كما أنه يساعدك على أن تتصالح مع نفسك وتتقبل النتائج وتتأكد أن الحياة ليس مثالية كلها صواب وإنما أحياناً يخطيء ويصيب .

إتخاذك للقرار في حد ذاته يجعلك تشعر بالسعادة لأنك صاحب تقرير مصيرك وتتمتع بالحرية في الاختيار بين العديد من البدائل دون أن تنصاع خلف أفكار أحد .

كما أنه يمكنك تحويل كل قرار خاطيء قد قررته إلى قرار ناجح عندما تبدأ في وضع حلول بديلة لتحل المشكلة ، وبالتالي ذلك يزيد من خبراتك ومهارات تفكيرك بشكل غير مباشر ودون قصد منك .

بالإضافة إلى أنه سيجعلك تنظر في خطتك القديمة أو طريقة تفكيرك التي وصلتك لهذا القرار وبالتالي تبتعد عن تكرار الأمر في حياتك مرة أخرى أو على الأقل تعرف نهاية هذا الطريق ، إذن من خلال قرار خاطيء واحد قد تعلمت الكثير من الأمور .