فقدان البصر وأنواعه
فقدان البصر وأنواعه

فقدان البصر وأنواعه

تعتبر نعمة الإبصار من أعظم النعم التي منّ الله علينا بها ، ولذلك يتوجب على الإنسان حمايتها والاهتمام بالعين جيدا ، ولكن هناك بعض الأشخاص اللذين تم حرمانهم من هذه النعمة سواء عن طريق الوراثة أو حادث أو سوء اهتمام ، ويمثل فقدان البصر مشكلة رئيسية في مجالات الصحة عامة .

و قد عرفت منظمة الصحة العالمية العمى بأنه ” العجز عن عد الأصابع على بعد 3 أمتار ” و بناءا على هذا التعريف نجد أن هناك أكثر من 28 مليون مكفوف على الأقل حول العالم ، و لكن نجد أن هناك أنواع مختلفة من العمى .

و يعد العمى هو حالة من فقدان الإدراك البصري نتيجة لعوامل فيزيولوجية أو عصبية ، و هناك العمى الكلي أو الكامل وهو غياب كامل للإدراك الحسي للضوء و في هذه الحالة يسمى المريض ” كفيفا ” وهو الشخص الذي لا تزيد حدة إبصاره عن 20 /200 قدم في العينين .

وهناك أيضا العمى الجزئي وهو عبارة عن عدم قدرة المريض على عد الأصابع من 6/24 وعلى الرغم من خلو العين في هذه الحالة من الأمراض إلا أنه لا يوجد علاج لها حتى الآن .

و هناك أيضا العمى نتيجة لحادث يؤثر على المركز البصري للدماغ ، أما عمى الألوان فهو عدم قدرة المريض على التمييز بين بعض الألوان و في حالات أخرى لا يستطيع التمييز بين كل الألوان ، ويكون وراثيا في أغلب الأحيان ، ويمكن أيضا أن يحدث نتيجة لخلل في البصر العصبي للعين .

و هناك أيضا العمى الليلي أو ما يطلق عليه الغشى الليلي وهو عبارة عن عدم رؤية الأشياء بسرعة عند الانتقال من مكان مضيء إلى مكان مظلم .

وهناك أيضا العمى السيكولوجي أو النفسي من المعروف أن بعض الطلبة أثناء الدراسة يحاولون التهرب من المذاكرة بأي طريقة فمنهم من يتحجج بضعف النظر و عند إجراء الفحص يتضح الدافع من الشكوى ويتم تحويله إلى طبيب نفسي كما أن بعض الحالات النفسية يحدث لها فقدان البصر من فترة لأخرى .