معتقدات خاطئة كثير منا يعتقد بها
معتقدات خاطئة كثير منا يعتقد بها

معتقدات خاطئة كثير منا يعتقد بها

للأسف نحن نعيش في مجتمع يعتقد في الكثير من الأمور بسبب إتفاق الكثير عنها بأنها صحيحة حتى لو كانت خاطئة أو ضد منطق العقل أو تؤدي إلى الكثير من الأضرار له لكن يظل ما هو متفق عليه من الجميع هو مركز الصواب والخطأ بالنسبة للإنسان ، ومن هذه المعتقدات الخاطئة التي يعتقد فيها الكثيرين :

يعتقد كثير منا أن ما يمر بنا في الحاضر يعد أساس ما سيمر بنا في المستقبل بمعنى أنه إذا كنت تعاني من عملاً شاق تقوم به بأن هذا يعنى أنك ستستمر في هذا الوضع في المستقبل أيضاً وهذا الأمر غير منطقي ويمكنني أن أثبت لك خطأ هذا الإعتقاد من حياتك نفسها حيث أنك عندما تمر بظرف محزن فأنك عندما تذهب للخلود إلى النوم تكون متأكداً ان غداً سيكون أفضل إذن هي نظرة متشائمة لا تمت بالواقع بصلة .

هناك بعض الأشخاص دائماً يشعرون كأن حياتهم أنتهت وإنه قد فات الأوان على إجراء أي تغيير في حياتهم وينسون إنهم ما زالوا على قيد الحياة وما زالت لديهم فرصة كبيرة للتغيير وأنه لا يوجد وقت معين كي تحكم على نفسك بأنك لن تستطيع تغيير وضعك إذا لو تحاول ، فكلنا نعاني من الكثير من المشاكل والأمراض لكن ليس معنى ذلك أن نقف عند تلك المشاكل بل علينا مواجهتها وتغييرها لصالحنا ونتكيف معها بكل رضا وقناعة أننا سنكون أفضل .

الكثير من الناس يعتقدون أن تكون إجتماعياً مع صحبة سيئة تفسد أخلاقك وتدمر مبادئك أفضل من أن تكون شخصاً وحيداً ، وهذا يعتبر من أخطر المعتقدات الخاطئة التي نتحدث عنها لأن على الإنسان اختيار صحبته بعناية حتى وإن كان سيبقى وحيداً فهذا أفضل من صحبة قد تدمر كل ما بنيته خلال السنوات السابقة .

بعض الناس نجدهم يشعرون بالتعاسة بسبب سعيهم المستمر نحو الوصول الى الكمال وقد غفلوا أن الله خلقنا ناقصين وأن الكمال لله وحده فنحن نسعى للوصول إلى الكمال ولكن نحن مدركين تماماً أننا لن نصل إليه ، وعلى العكس هناك أشخاص دائماً يرون أني لن أستطيع عمل أي شيء فمن أنا كي أصنع هذا ؟؟ فهولاء مصابون بهوس الضعف وعدم القدرة وكلاهما خطأ لأن الإنسان لن يصل إلى الكمال لكنه يملك مجموعة من القدرات والمهارات والإمكانيات قد منحها الله له إذا إستغلها إستغلالاً صحيحاً يمكنه صنع الكثير والكثير فنحن قد صعدنا إلى القمر .