رسائل جوال غزل
رسائل جوال غزل

رسائل جوال غزل

فتن قلبي لجمالها
فما خلقها إلا بقمر .

خلقت من تراب
لذلك رغم أنفك
كتب الإحترام .

أغمضت عيني
لأتلاشي عيناك
وجدتك في جف عيناي
فلا أجد للهروب مكان .

وجدت قلبي مهيما
بتلك النظرات الحائرات
وجدتك تدق باب قلبي
وجدتك ترغمني على حبك
دون الرجاء .

أصبحت أهرب من عيناك
ولكن لقلبي كان الرجاء
فلم أعرف للهروب مكان .

أصبحت أتغزل بما فيك من صفات
أصبحت أرفرف كالطير
أصبحت أرى العالم بنظرة عاشق .

وجدت حبك يتغلغل داخلي
ولكنى أدركت أن للقلب دلال

أنا لست زهرة تحب من يقف عليها ليأخذ رحيقها ويرحل
ولكني أنثى أود قلب يعشش داخلي .

أحببت كونك رجل
وأصبحت أتحامى بك
فما لرجولتك بديل
لقلبي .

سبحان من خلق جمالك
جلقت لتفتن قلبي
فأنت خير خلق
وحسن خلق .

أحببت وجودك بجانبي
صوتك يتغلغل بداخلي
حب ينهني عن العالم .

أشتقت لحبك
فما لقلبك مثيل
فأنت لي أب وأخ وصديق .

أحببت خوفك على
أشتقت لجمالك
ودلالك لي .

أردت أن أحدث عنك الكثير
فمنعني لساني
ووجهني قلبي لربي
فحدثته عنك .

ربما يوما أحبك أو ربما لا
ربما أشتاق إليك وربما لا
ربما أتوق لرؤية وجهك وربما لا
ربما نلتقي وربما لا
فلا تتكأي على حبي لأني بائس الحياة .

أبدعت التعبير لأجل عيناك
فأنت من أعطاني حرية التعبير .

أخلصت نيتي لله فيك
فأبدع الله إعطائك لي .

أفتقر لوجودك بجانبي
فما هذا السفر الذي يبعدك .

ما بعد أعترافك لي بحب
ما بعد تمسكك بي
لا بعد سو الأبيض .

أحببت وجودك معي
أشعر بكأني بجانبك
فأنت من علمني معنى الحياة .

أنا ليست مفتقرة للحب
أنا مفتقرة لشخص يعلمني معنى الحب .

حياتي تشبه النحل
فأنت من رزقني معنى حرية التحلي .

ما بعد السفر
سوى البعد
المسافات تمحي الحب
بل تمحي الشوق .

فما لحب بعد سفر
مكان
وما لقلب بعد سفر
هيام .