هل تعانون من آلام الظهر
هل تعانون من آلام الظهر

هل تعاني من آلام الظهر

إذا كنتم تعانون من آلام الظهر فعليكم البدء بالمشي ، هذا ما نشر في بحث أجري في جامعة كاليفورنيا أستمر لمدة 18 شهراً .

حيث قام البعض من الباحثون بنشر نتائج بحثهم والذي جاء فيه بأنّ آلام الظهر التي كان يعاني منها ما يعادل 700 شخص قاموا بالإشتراك في البحث وكانوا يمارسون رياضة المشي السريع أو النشاطات الترفيهية بإختلاف أنواعها حيث قلت المقارنة مع غيرهم من الأشخاص الذين شاركوا في البحث والذين قاموا بممارسة تمارين خاصة للظهر .

إن آلام الظهر تعتبر سبب من من أهم الأسباب الرئيسية للذهاب للطبيب والحصول منه على إرشادات لتلقي العلاجات الطبية المكتملة كالوخز بالإبر ، وقد أوصى أخصائيون المعالجة اليدوية والعلاج الطبيعي على تحسين حركة الجسم وتقوية العضلات ولك من خلال الإستمرار في ممارسة التمارين المنزلية .

المشي ثلاث ساعات في الأسبوع :

وأوضحت دراسات حديثة بأن الإستمرار وممارسة التمارين الخاصة بمنطقة أسفل الظهر تكون الفائدة أقل مما كان يعتقد البعض ، ومن الممكن أيضاً في ظروف أخرى أن تكون هذه التمارين السبب في زيادة حدة المشكلة ، ذكر الدكتور المتخصص في البحث الدكتور أريك هوربيتش : ” تعزز النتائج التي أظهرها بحثنا هذا التوجه ، لأن النشاطات الجسمانية العامة غير الموجهة بشكل خاص للظهر ، أكثر جدوى لعلاج آلام الظهر ” ، وأضاف الدكتور هوربيتشأنّ التغيير الذي ظهر على المشاركين من خلال ممارستهم رياضة المشى لمدة 3 ساعات في الأسبوع ليس فقط لتخفيف الآلام التي كانوا يعانون منها فحسب ، ولكن لمساعدتهم على الحركة وتخفيف التوتر النفسي المصاحب عادة لآلام الظهر .

السبب في أن التمارين العامة العادية التي تساعد أكثر من التمارين المخصصة للظهر ، ليس واضحاً حتى الأن ، والذي يمكن أن يكون ذلك متعلقا بزيادة إفراز الجسم للإندورفين ( وهي مواد يفرزها الدماغ وتعمل كمسكنات للآلام ) من خلال ممارسة النشاطات الجسمانية ، من الواضح أنه عندما يقوم الشخص بممارسة تمارين الظهر فقط فإن إفراز الأندورفين يكون أقل بكثير، أياً كان ذلك نتيجة لممارسة هذه التمارين بشكل غير سليم أو أن هذه التمارين غير مناسبة لوضعهم .

وأكد الدكتور هوربيتش ، أنه من الضروري أن نبقى نشيطين ، بالرغم أن الكثير من الأفراد يخافون من أنّ المشي أو ممارسة التمارين الرياضية قد يكون السبب على زيادة حدة آلام الظهر لكن أكتشف بأن الجلوس المستمر وقلة النشاطات الجسمانية تكون عائق في عملية الشفاء وأيضاً تزيد من خطر ظهور الآلام مجددا .

وقام الدكتور هوربيتش بدعوة الأطباء إلى حث وتشجيع المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة على تعويدهم بممارسة حياة أكثر نشاطا .