قصة الطفلة نسمة والأجازة الصيفية
قصة الطفلة نسمة والأجازة الصيفية

قصة الطفلة نسمة والأجازة الصيفية

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام .

كانت هناك طفلة صغيرة إسمها نسمة وكانت تعيش مع أسرتها في منزل صغير تعاني من عدم وجود الكثير من سبل الراحة والألعاب التي تساعدها على الإحساس بمدى طفولتها وفي أثناء الأجازة الصيفية لنسمة حضر إليها أصحابها وأخبروها أن المعلمة الخاصة بهم قد أنجبت طفلة صغيرة وأنهم سوف يذهبون غذا لزيارتها وإعطائها الهدايا الجميلة .

حزنت الطفلة نسمة كثيرا لأنها تعلم أنها لا تمتلك المال الذي تستطيع أن تقوم بشراء هدية مثل أصدقائها ولا أهلها أيضا وذهبت نسمة مع أهلها إلى زيارة جدها وكانت تجلس والحزن يظهر بأعينها ، ولاحظ جدها هذا الشيء وبدأ في سؤالها عن السبب وراء الحزن الذي يبدو عليها حكت نسمة لجدها عن ما تعاني منه وقالت لها أنها كانت تتمنى أن تذهب في الغد مع أصدقائها كي تزور المعلمة ولكنها لا تتمكن من فعل هذا .

حضن الجد حفيدته وطلب منها أن تنتظره لأنه سوف يخرج للقليل من الوقت وسوف يعود وطلب من أهلها أن لا يغادوا قبل عودته لأنه يريد أن يتحدث معهم أيضا وخرج الجد من المنزل وبعد قليل عاد ومعه علبة صغيرة مزينة بطريقة رائعة وملفوفة بشريط أحمر راقي وقام بإعطائها لنسمة وقال لها أنها بإمكانها أن تذهب إلى معلمتها كما تريد ، فرحت نسمة كثيرا وقامت بالإمساك بالعلبة وفتحتها بهدوء ووجدت بداخلها زجاجة من العطر ذات مظهر رائع بمجرد أن أخرجتها نسمة ملأ العطر المكان بأكمله .

فرحت نسمة أكثر وأكثر بجمال الهدية وروعتها وقامت بحضن جدها والسعادة تملأ وجهها ووجهه وتملأ البيت بأكمله وشكر الوالد الجد على أنه أستطاع أن يخرج الإبنة من حالة الحزن التي كانت عليها وقال له الجد أن سعادته لا تكتمل إلا عندما يجد أن أبنائه وأحفاده يشعرون بالسعادة والراحة .