أسباب خلل الشريان الأورطي
أسباب خلل الشريان الأورطي

اسباب خلل الشريان الأورطي

نتحدث اليوم عن شريان هام جداً في جسم الإنسان وهو الشريان الأورطي والذي يقع داخل الجسم فيسير من منطقة الصدر مروراً بالحجاب الحاجز حتى يصل إلى الشريان الحرفي الأيمن ، ولهذا الشريان أهمية كبيرة لما يلعبه من وظائف عديدة ، ومن أهم تلك الوظائف أنه المسئول الأول عن ضخ الدم الحامل للأكسجين من البطين الأيمن للقلب ليسير لتغذية باقي أعضاء الجسم .

لكن قد يحدث خللاً كبيراً في هذا الشريان إذا أمتد في أحد أجزاءه التي تحدثنا عنها ، قد ينتج هذا الخلل من أسباب متعددة أهمها :

هناك أطفال يولدون بعيوباً خلقية في هذا الشريان وهذا أمر لا دخل للإنسان فيه .

إصابة الشخص ببعض الأمراض قد تؤدي إلى إحداث خلل بالشريان الأورطي مثل مرض الزهري أو وجود إلتهابات في الغشاء المبطن لعضلة القلب أو حدوث تصلب للشرايين أو الإصابة بمرض مزمن كالضغط والسكري .

وبالرغم من الأسباب العضوية السابق ذكرها إلا أن يظل السبب مجهولاً خلف هذا الخلل الذي يحدث من تمدد الشريان الأورطي لكن هناك مجموعة من العوامل تساعد على حدوث هذا الخلل والتي أبرزها التدخين خاصة لمن يدمنونه وكذلك زيادة الوزن ومرض السمنة بالإضافة إلى أنه إذا كان هناك أحد أفراد العائلة قد أصاب بهذا الخلل فمن الممكن أن يكون أحد الأبناء قد أنتقل إليه بالوراثة .

وللأسف ليس هناك بشكل عام أي بوادر تشعر المريض بإصابته بالمرض فلا تظهر عليه أي أعراض إلا في حالة واحدة وهي أنه قد حدث نزيف شديد وهذا الأمر يؤدي إلى الوفاة ، لكن في بعض الأحيان قد يشعر المريض بإنقباض وآلام في منطقة الصدر ممتدة نحو الظهر والبطن وهنا على المريض سرعة التوجه إلى الطبيب لعلاج الأمر الذي قد يصل في بعض الحالات إلى التدخل الجراحي قبل أن يمثل خطراً على حياته .