نقص الحديد عند الأطفال والكبار
نقص الحديد عند الأطفال والكبار

نقص الحديد عند الأطفال والكبار

عندما يولد الطفل ويخرج إلى نور الحياة يبدأ الأبوين بسؤال الطبيب عن صحة الطفل وهل يعاني من أي شيء ، فأحياناً بعض الأطفال يكون لديهم نقصاً في نسبة الحديد التي يجب أن تكون في أجسامهم نظراً لأن الأمعاء الدقيقة داخل الطفل تعمل بإستمرار على إمتصاص كمية الحديد التي في جسده لكن هناك مجموعة من العوامل هي التي تساعد على إمتصاص الحديد بشكل غير مباشر وهي :

أحياناً يكون الأمر عكسي فيكون نسبة الحديد أعلى مما يحتاجه الجسم .

أحياناً أخرى يعاني الطفل من حموضة في المعدة .

كثرة تناول الطفل لفيتامين سي .

لكن أيضاً هناك مجموعة من العوامل التي تساعد على تقليل نسبة إمتصاص الحديد في جسم الطفل وهي :

المواد الفوسفاتية .

القلوية البنكرياسية .

قد تؤدي العمليات الجراحية التي تجرى في منطقة المعدة أو الأمعاء ، وبالتالي تقلل من قدرة الجسم على الإمتصاص .

أما عن الأماكن التي يتم فيها تخزين الحديد في الجسم فهناك نوعين من الأماكن التي يتم فيها تخزين الحديد هما :

مخازن متحركة :

وهي المكان الأول الذي يتم فيه تخزين الحديد وتحتوي على عنصر البروتين الذي يكون ملازماً للحديد ، وفي الغالب يكون مستوى تركيزه في الدم من أهم المؤشرات إذا كنت تعاني من نقص في الحديد .

مخازن ثابتة :

وهي المكان الثاني الذي يتم فيه تخزين الحديد ويكون مرتكزاً في منطقتىين وهم نخاع العظم والكبد ويؤدي نقصه بهم إلى فقر الدم .

 

أما عن أسباب نقص الحديد في الجسم بشكل عام فهي :

فقر الدم :

حيث أن الإنسان عندما يفقد الكثير من الدم يؤدي إلى حدوث فقر الدم خاصة عند النساء أثناء الدورة الشهرية مما يؤدي إلى نقص مستوى الحديد في الجسم .

نقص الحديد في الغذاء :

فأحياناً يقوم الإنسان بتناول الكثير من الغذاء مثل تناوله للكثير من اللحوم والحليب لكن يخلو هذا الطعام من الحديد الذي يحتاجه الجسم .

أحياناً يعاني بعض الناس من عدم قدرة أجسامهم على إمتصاص الحديد الذي يتناولونه في طعامهم .

ونجد أن أهم أعراض نقص الحديد تظهر أولاً على شكل الشخص من شحوب في الوجه والشعور بالتعب بإستمرار وفقدان للشهية ، عندئذ يقوم بزيارة الطبيب الذي يطلب منه أن يجرى بعض الفحوصات الطبية الخاصة بفقر الدم ويقوم بأعطائه مجموعة من الأدوية كي يتخلص من نقص نسبة الحديد في جسمه ويعود لصحته .