بحيرة مضيئة في أسبانيا بدون سبب
بحيرة مضيئة في أسبانيا بدون سبب

بحيرة مضيئة في أسبانيا بدون سبب

هناك مجموعة من الظواهر التي تحدث حولنا لا دخل للإنسان في حدوثها فالمسؤل الأول والأخير عنها هو الله سبحانه وتعالى وهي ما يطلق عليها العلماء الظواهر الطبيعية مثل ظاهرة المد والجزر والأمطار والرياح وغيرها من الظواهر الطبيعية ، لكن اليوم نتحدث عن ظاهرة طبيعية غريبة جداً تحدث في أستراليا وهي عبارة عن بحيرة لكن هذه البحيرة تكون مضيئة بإستمرار بشكل جميل ومدهش وساحر ، وهذه البحيرة ضمن مجموعة بحيرات لها شهرة كبيرة وهي مجموعة ” Gippsland ” التي تقع في شمال فيكتوريا ومساحتها تصل إلى حوالي 345 كم2 وأكبر بحيرة بها هي بحيرة ” ولينغتون ” ، وكل هذه البحيرات في النهاية يتم تغذيتها من خلال أنهار موجودها حولها مثل أفون وطومسون ولاتروب ميشيل ونيكلسون وتامبو فتكونت هذه البحيرات من ترسب طمي النهر .

بحيرة مضيئة في أسبانيا بدون سبب
بحيرة مضيئة في أسبانيا بدون سبب

أما عن السبب وراء إضائتها بهذا الشكل فهو يرجع إلى أنها توجد فيها الكثير من الطحالب التي تتكاثر فيها عن طريق العواصف وحرائق الغابات والكثير من الفيضانات التي كانت موجودة بهذه البحيرة ، لكن قصة هذه البحيرة مختلفة ففي عام 2006 م تم حرق الكثير من الغابات في جبال الألب يصل عددهم إلى حوالي 70 غابة ولقد أدت تلك الحرائق إلى تكاثر الطحالب في هذه البحيرة وأصبحت بتلك الإضاءة منذ نشوب هذا الحريق في ديسمبر 2006 م .

ولقد تم إكتشاف هذه الظاهرة الطبيعية العجيبة على يد مصور فوتوغرافي حيث أنه قد إلتقط صورة لصديقه من أمام هذه البحيرة وعندما قام بتحميض الصورة وجد أن هناك شيئاً مضيئاً غريباً خلف صديقه في البحيرة كما لو كان شبحاً أزرق اللون .