مبروك جالك ولد وليس بنتا
مبروك جالك ولد وليس بنتا

مبروك جالك ولد وليس بنت

فكر قديم جدا ومن الممكن وصفه بالمتخلف ، هل أنت من الناس التي تفكر أن الولد أحسن من البنت وتود أن يكون لديك أولاد ذكورا وليسوا أناثا ، علينا المعرفة السليمة والواضحة أن الإناث والذكور من عند الله والله يهب من يشاء ، فهناك إناس يبحثون عن أي طفل ولا يرزقهم الله ، فلماذا هذه العقد النفسية ، الكثير من حالات الطلاق تحدث بسبب عدم إنجاب الزوجة للذكور .

من الأسباب التي تدفع بعض الأباء يميزون بين الطفل الولد والطفلة البنت مثلا الأم تربت وترعرعت في أسرة تفرق بين الولد والبنت في المعاملة فالأم تعامل الطفل الولد أحسن كتصرف لا إرادي ردا على ما حصل معها ، وقد يكون بسبب التربية الخاطئة أن الولد يحمل إسم الوالد ويفتح منزل العائلة أما بنت لا ، ولذلك فهناك تفرقة عنصرية لا معنى لها بين البنت والولد .

وضع البنت في منزلة ضعيفة عن الولد قد يجعلها تشعر بمشاكل نفسية فهي عاتق يقع على الأباء ولا يوجد لها فائدة وقد تشعر بذلك نتيجة معاملة الأهل السيئة لها وقد تكون مبدعة ولكن المعاملة السيئة تقتل بداخلها كافة المواهب الجميلة وتجعلها تشعر بقلة الحيلة .

عند التحدث نمنع البنت من الكلام بصوت واضح يجب أن تبقي صوتها منخفض ، نعاملها كخادمة لأخيها تغسل له وتحل واجباته وترعاه ويقوم بضربها ، نشترط عليها النظافة وكل شيء في سبيل الزواج وكأنها جارية للرجل ، المعاملة السيئة تولد حقد وكره داخل الطفلة ، لا تنسي أن والدتك وأختك وزوجتك وإبنتك بنت فلا داعي لتلك التفرقة التي لا يوجد لها سبب مقنع وأرضي بما قسمه الله لك .