قصة الجدة واللص
قصة الجدة واللص

قصة الجدة واللص

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام .

كانت هناك جدة كبيرة في السن لديها مجموعة كبيرة من الأحفاد الذين يعشقونها ويرغبون دائما في الإستماع إلى الحواديت الرائعة التي تقولها لهم والإستمتاع أيضا بالمغامرات التي كانت تقوم بها أثناء الصغر وكانت الجدة أيضا تقوم بإعطائهم الكثير من النصائح التي تفيدهم بشدة في حياتهم .

وفي يوم من الأيام شعرت الجدة أن الأطفال الصغار يخافون بشدة من موضوع اللص والحرامي والحكايات التي كانت تنتشر بشدة في ذلك الوقت عن مدى السرقات وغيرها من الجرائم وأرادت الجدة أن توضح لأحفادها أهمية هذا الموضوع وكيفية التعامل معه ، وأثناء إجتماع الجدة مع الصغار قالت لهم أنها سوف تحكي لهم اليوم حكاية الجدة واللص وعليهم أن يعرفون جيدا ما هي النقاط المستفادة من هذه الحكاية .

وبدأت الجدة في سرد الحكاية وقالت لهم أنه في يوم من الأيام كانت وحيدة في المنزل وهي صغيرة وشعرت بأنه هناك شيء غريب يحدث بالقرب منها وأنه هناك الكثير من الأصوات الغريبة والمخيفة ولكنها لم تخف بل أنها قالت أنها لابد أن تستجمع قوتها وأن تقوم لترى ما هو الشيء الذي تسمعه هكذا وبالفعل نهضت من مكانها ورأت أنه هناك شخص غريب يريد أن يدخل إلى منزلها لأنه يظن أنه لا أحد يتواجد به .

وقالت الجدة أنها شعرت في البداية ببعض الخوف ولكنها أستطاعت أن تسيطر على الخوف المتواجد بداخلها لكي تستطيع أن تفكر بطريقة صحيحة وأسرعت سريعا وتأكدت من إغلاق كافة الأبواب والشبابيك ثم أمسكت بالهاتف وقامت سريعا بالإتصال بالشرطة التي سمعت لحالتها والتي أسرعت من أجل أن تقوم بإنقاذها وقالت لهم أن الشرطة دائما تهتم بالحفاظ على سلامة المواطنين .

وقالت الجدة أنها أيضا كانت جالسة تدعو الله سبحانه وتعالى أن يحرسها ويحفظها وأن يحفظ المنزل من أن يدخل عليه اللص ويقوم بأذيتها أو سرقة المنزل وقالت للأطفال أيضا أن الله يجيب الدعاء عندما يدعوه الإنسان ، وبدأ الأطفال يشعرون بالرغبة الكبيرة في الإستماع إلى ما حدث بالجدة بعد ذلك وكانت الجدة تشعر بالمزيد من الفرح لإهتمام الأطفال بما تقول .

وقالت الجدة للأطفال أنه خلال دقائق قليلة إستطاعت الشرطة أن تأتي وأن تقبض على اللص قبل أن يدخل إلى المنزل وكانت أسرتها قد وصلت ولاحظت وجود اللص والشرطة وشكرت الشرطة على مجهودهم وقاموا أيضا بشكر الجدة على شجاعتها وعلى أنها لم تخف وإستطاعت أن تقوم بمواجهة اللص وأن تحافظ على منزلها وعلى نفسها ، وتعلم الأطفال من هذه القصة أن الخوف دائما من شأنه أن يعيق الفرد عن التفكير ويضيع عليه الكثير من الفرص التي تساعده على النجاح والتي من شأنها أيضا أن تنقذه .