العلاج الطبيعي موجود منذ القدم
العلاج الطبيعي موجود منذ القدم

العلاج الطبيعي موجود منذ القدم

إن العلاج الطبيعي ليس نوع حديث ظهر في المجال الطبي بل إذا رجعنا إلى الماضي لوجدنا أن أوائل الأطباء في التاريخ كانوا يستخدمون هذا النوع من العلاج في علاج الناس ولا يلجأون إلى العقاقير الكميائية كما هو في عصرنا الحالي ، لكننا لاحظنا في الأونة الأخيرة عودة هذا النوع من العلاج إلينا مرة أخرى .

ولكن تطور مفهوم العلاج الطبيعي حديثاً ليأخذ شكل أخر في العصر الحديث على أنه علاج عن طريق حركة الجسم حيث يعمل على تخفيف الألم من خلال تمارين معينة يجريها طبيب العلاج الطبيعي لتعديل مسار الجسم أو من خلال تناول بعض الأعشاب المستوحاة من الطبيعة وهذا كان بدايته عند الفراعنة مما يؤكد نظرية أن العلاج الطبيعي جذوره قديمة جداً وهو ليس بعلم حديث ، ولقد أصبح العلاج الطبيعي يدرس بالجامعات بل وتعد جامعة العلاج الطبيعى من كليات القمة التي تختار طلابها المتفوقين للدراسة بها لكن هناك فرق بين طبيب العلاج الطبيعي والتاجر الذي يتاجر بالبضائع ويصف وصفات خاطئة كي يشتروا الناس أعشابه ووصفاته الخاطئة لذلك نحذر من عدم إتباع أي وصفات الإ بإرشاد الطبيب المتخصص .

ولقد أصبح هناك تزايد الحاجة إلى العلاج الطبيعي خاصة للذين يعانون من آلام في العظام والمفاصل ، ومع تطوير برامج العلاج الطبيعي وأصبح أكثر فائدة وتحقيق نتيجة أكبر أو تسير جنباً إلى جنب مع العلاج بالعقاقير أصبح هناك تزايد على استخدامه ، وبالتالي فهو يكمل العلاج الطبي المستخدم للعقاقير لكن لا يمكن إنكار دوره في تحقيق الكثير من حالات الشفاء بعد الله عز وجل فيسير المريض على عدة جلسات للعلاج الطبيعي يحددها الطبيب وبعدها يشعر المريض بتحسن كبير ملحوظ في حالته .