الشيخوخة ليست مرضاً
الشيخوخة ليست مرضاً

الشيخوخة ليست مرضاً

نلاحظ في الفترة الأخيرة إرتفاع معدل كبار السن في المجتمع حيث إننا نجد أحياناً جد الجد على قيد الحياة ، ويعد هذا الأمر سبباً هاماً جداً في الزيادة السكانية في مصر حيث أن إرتفاع معدل المواليد مع قلة نسبة الوفيات يؤدي إلى حدوث تلك المشكلة ، بل وهناك العديد من الأبحاث التي تؤكد أنه في عام 2030 م سيصل عدد المسنين الذين فوق الـ65 عام إلى نسبة 20 % من المجتمع وهذه نسبة ضخمة جداً لأن هؤلاء المسنين لا يعملون ، وبالتالي فهم يستهلكون ولا ينتجون مما يؤدي إلى عجز في مخزون الدولة وعدم القدرة على الكفاية لأبناء هذا المجتمع .

ومن أكثر الأمراض إنتشاراً بين المسنين هو مرض الشيخوخة ، وفي الواقع هو ليس مرضاً وإنما هي أعراض طبيعية يصل إليها الإنسان مع تقدم العمر مثلها كمثل مرحلة البلوغ تحدث بعض التغيرات في الجسم والشخصية فهكذا الشيخوخة لكن عكس البلوغ لأن تبدأ الحالة الصحية للشخص المتقدم في العمر في التدهور وعدم القدرة على تحمل عبء الحياة .

أما عن التغيرات المصاحبة للشيخوخة فهي أهمها :

الشعور بالتعب والإرهاق من أقل مجهود بدني وتدهور في الحالة الصحية بشكل عام .

بداية إنحناء في الظهر وبالتالي قصر في القامة حتى يصل الإنحناء مع تقدم العمر أكثر فأكثر إلى أن يتخذ شكل حرف c .

ظهور الشعر الأبيض في شعر رأسه وجسده وظهور التجاعيد على كل أنحاء الجسم .

ضعف القدرة الجنسية عند الرجال ووصول المرأة إلى الطمث (( وهو إنقطاع الدورة الشهرية )) .

ملاحظة الضعف في كل وسائل الإدراك من السمع والرؤية وإدراك الأمور وبالتالي يصاب بالإكتئاب والعصبية ويشعر بالوحدة .

آلام شديدة في المفاصل والظهر لضعف الأنسجة نتيجة تمددها لنقص الكولاجين مما يؤثر على درجة مرونة الجسم ويجعل الإنسان عرضة لأي كسور بسهولة .