قصة الصرصور والنملة
قصة الصرصور والنملة

قصة الصرصور والنملة

كان ياما كان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك صرصور صغير ونملة صغيرة أيضا يتواجدا دائما سويا ولكن لكل منهما طباع مختلفة عن الأخر فكان الصرصور شديد الشقاوة يحب أن يلعب كثيرا في الصيف ولا يهتم بالبحث عن الطعام الخاص به على عكس النملة ، وعندما جاء فصل الخريف كان الطعام الخاص بالصرصور قد نفذ ، ولم يهتم الصرصور أيضا بالبحث عن الطعام .

وبدأ فصل الشتاء في الدخول والبرد الشديد في الإشتداد وكان في ذلك الوقت الصرصور لا يملك أي جزء ولو بسيط من الطعام ، وكان يعاني بشدة من الجوع ، وذهب من شدة الجوع إلى النملة الصغيرة يشكو لها عن شدة جوعه ويترجاها أن تعطي له جزء من الطعام .

ولكن النملة الصغيرة النشيطة جدا طوال فصل الصيف للبحث عن طعام كان يعرف دائما أنه من أكثر العيوب المتواجدة بها أنها لا تعطي لأحد من الطعام المختزن لديها لأنها ترى أنها تعبت من أجل أن تجمعه ، وكان الصرصور يترجاها ويقول لها أنه سوف يرد الدين قبل أن يأتي الموسم القادم ، ولكنها أيضا رفضت أن تعطي له .

وأخذت النملة تسأله عن الأشياء التي كان يعملها في الأيام الماضية وقال لها الصرصور أنه كان يغني ويلعب ويلهو في كافة الطرقات ولا يذهب لجمع الطعام ، فردت عليه النملة أنه عليه أن يتحمل النتيجة التي وصل إليها لأنه من جد وجد دائما .