قصة العسكري والوحش
قصة العسكري والوحش

قصة العسكري والوحش

كان ياما كان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك مجموعة من الأطفال يعشقون بشدة ألعاب الأطفال وخاصة الألعاب الخاصة بالعسكري والوحش فهناك هناك طفلان يتواجدا في أسرة مكونة من الأب والأم والطفلين كان الطفلين دائما الخناق والخلاف معا ولا يتفقان على أي شيء مهما كان بسيط حتى وأن كان هذا الشيء يسبب الراحة للأسرة بأكملها .

وفي يوم من الأيام قرر الأب أن يقوم بشراء مجموعة من الألعاب للأطفال على أن يتفق الطفلان على اللعب بها سويا ولكن حتى في الاختيار لشراء الألعاب وقف أحد الأطفال وقال أنه يرغب في أن يقوم بشراء لعبة العسكري والطفل الأخر وقف وقال أنه يريد أن يشتري لعبة الوحش ، وأمام الإصرار الكبير الذي حدث من الطفلين قرر الأب أن يقوم بشراء الأشياء التي رغبها الطفلان على أن يلعبا بها سويا ووافق الطفلين على هذا الإقتراح .

وخرج الأب مع أطفاله وقام بشراء الألعاب لهما وعاد بهما إلى المنزل وأخذا يلعبا سويا ويمثلا العديد من الحكايات التي تضم اللعبتين حتى جاء وقت النوم دخل الأطفال إلى الحجرة الخاصة بهما وبدأت تراودهما العديد من الأحلام التي تخص الوحش والعسكري أيضا ولكن هذه الأحلام قد جعلتهما يتعلما معنى التعاون الذي من الممكن أن يقوم به كافة الأفراد من أجل إنجاز العديد من المهات .