قصة الفانيلا البيضاء
قصة الفانيلا البيضاء

قصة الفانيلا البيضاء

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك طفل صغير يحب دائما أن يرتدي فانيلا بيضاء وكانت دائما تصبح متسخة من كثرة الشقاوة التي كان يقوم بها ولأنه كان دائما يعاند مع والدته ولا يحافظ على ملابسه ، وكان يعاود إلى المنزل دائما بالفانيلا البيضاء المتسخة ويبكي بشدة لأنه لا يريد أن يجعل والدته تجعله يبدلها كي تقوم بغسلها وتنظيفها .

وكانت الأم دائما تتضايق من شدة الإتساخ التي تتواجد على الفانيلا البيضاء ولا تعرف كيف تتصرف وكيف تقنع إبنها أن يقوم بتبديلها وإرتداء فانيلا أخرى حتى وأن كانت بنفس اللون والشكل فهو يعشق هذه الفانيلا البيضاء المتسخة ، وكانت الأم دائمة التفكير في الطريقة التي تساعدها على التخلص من هذه المشكلة .

وقررت الأم أن تجعل إبنها يكره هذه الفانيلا المتسخة وأن يقوم بتبديلها وأن يتعلم أيضا أن النظافة من الإيمان وأن الله يحب أن يكون الفرد نظيفا وأن يحافظ على رائحته جيدة بلا أي إتساخ ، واتفقت الأم مع أخوته أن يقومون بالقول لهذا الطفل أنهم لا يريدون اللعب معه وأن أصدقائه أيضا لا يرغبون في اللعب معه وأنه سوف يحبس دائما في المنزل وسوف تأتي عليه كافة القطط والكلاب والحيوانات لأنه ذو رائحة قذرة وسيئة .

وعندما نفذ الأخوات والأهل هذه الطريقة مع الطفل كان الطفل الشقي لا يستجيب إلى الحكاية في بادئ الأمر وكان يصرخ لكي يخرج من الحبس ولكن الأم كانت تخوفه دائما من منظر الكلاب والقطط وتقول له أنها لا تريد أن تراه بهذه الرائحة وأنه إذا خرج من الحجرة سوف تفترسه الكلاب وإستطاع الطفل بعد الكثير من المحاولات أن يبدل الفانيلا وتعلم بعد ذلك أن يحافظ على نظافته ونظافة الأشياء الخاصة به .