لكي تجعلي صديقتك تغفر لك وتسامحك

كل شخصية بمجتمعنا لا تحب أن تعيش منعزلة أو وحيدة بعيداً عن الإختلاط أو التجانس مع الشخصيات الأخرى ، ويجب أن يحافظ كل شخص على صداقتة وعلاقته مع الشخص المقرب لديه ، حتى لا تصبح شخصيته إنطوائية وخجولة ، ويكون قادراً على التعايش ومواجهة الأخرون ، فتعلمي عزيزتي كيف تجعلي صديقتك تسامحك بالخطوات التالية :

يجب أن تحرصي على ألا تجرحي صديقتك ببعض أفعالك أو كلامك ، وأن لا تحرجيها في بعض المواقف حتى ولو كانت مواقف بسيطة لا تذكر ، وأن تكوني دائماً بجانبها وأن تتواصلي معها حتى ولو كان يوجد خلاف بينكما ، فالشعور الطيب والكلمات الجميلة منك ، ستجعلك تكوني بنظر صديقتك أوفى وأغلى صديقة ، وإذا كانت المشكلة بينكم كبيرة ، فعليك بالإبتعاد عن صديقتك فترة قليلة حتى تصفي ذهنها وتفكر بهدوء في ما حدث بينكما ، لكن عليك أن تبادري بالأتصال هاتفياً بصديقتك ، ولا تنتظري حتى هي تتحدث معك ، وأن تجلسي بجانبها حتى تتناقشوا فيما حدث وتصفي كل الخلافات بينكما .

عليكِ بالإعتذار لصديقتك إذا كنتِ مذنبة ، وأن تسمعي الذي ستواجهك بي ولا تقاطعيها ، وحاولي ألا تخسريها لسبباً ما ، وإن تحدثت إليكِ بطريقة باردة ، فلا تتفاجأي وتبادليها هذا الشعور ، بل أعطيها وقتاً لكي تراجع الكلام الذي تحدثتوا فيه ، وبحديثك معها حاولي أن توصلي إليها أن صداقتكم أكبر وأهم من كل هذا ، وأن العلاقة بينكما لابد أن تنتهي لهذا السبب البسيط ، وأحرصي على زيارتها يوماً بعد يوم وأن تختاري شيئاً كانت تحبه وتقدميه لها كهدية للصلح بينكما وأن كان الأمر معقداً بينكما ، حاولي أن تجعلي شخصاً أخر مقرب منها ، أن يصلح ما بينكما .

قومي بالتعبير بصدق عن مشاعرك تجاهها ، وأنها أكثر من صديقة بل أخت أخرى لكي ، وتذكري معها مواقف من ذكرياتكم وأوقاتكم الجميلة التي قضيتوها سوياً ، ولا تقومي بمعاتبتها بإستمرار ، وتذكري دائماً أن شر البلاد هي التي لا يكون لكي صديقة فيها ، وأعلمي أن المحبة الزائدة هي الإعتذار عند الخطأ .