قصة القطة التي لم تفكر جيدا
قصة القطة التي لم تفكر جيدا

قصة القطة التي لم تفكر جيدا

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك قطة شقية للغاية لا تحسن التفكير أبدا ودائما تقوم بالعديد من الأشياء التي تندم عليها بعد ذلك وفي يوم من الأيام كانت القطة تخرج مع صاحبها في نزهة بالسيارة من أجل التمتع بالمناظر الجميلة وكانت الشوارع في ذلك الوقت ممتلئة بالزحام الشديد ولكن القطة لم تراعي ذلك أبدا .

وقررت القطة أن تهرب من السيارة لكي تتمكن من مشاهدة كافة الأشياء الجميلة التي ترغب بها ونزلت القطة بالسقوط من على السيارة ونزلت إلى الشوارع المزدحمة التي تحتوي على الكثير من السيارات والكثير من الأفراد وكان هذا بالطبع دون أن يعلم صاحبها ، وبعدما وقفت القطة قليلا ومشت سيارة صاحبها شعرت القطة بأنها ترغب في التفكير في كيفية عودتها إلى المنزل .

كانت القطة الشقية تعلم أن المنزل في أخر الشارع التي تتواجد به ولكنها لم تكن تتمكن من السير في الطريق المزدحم فنظرت إلى أعلى ووجدت مجموعة من الأسلاك الخاصة بالتليفونات التي تعلق في الهواء والتي تبدأ بالأعمدة الخشبية وبالفعل صعدت القطة على العمود الخشبي وأخذت تسير فوق الأسلاك وكأنها تعرض عرضا بهلوانيا ونست أنها من الممكن أن تقع بكل سهولة .

وبالفعل أثناء سير القطة على الأسلاك أخذت تسرح بخيالها وتفكر بأنها إذا وصلت إلى البيت سوف تقوم بإصطياد مجموعة كبيرة من الفئران قبل أن تدخل إلى المنزل وسوف تقوم بتناولها بأكملها وبالفعل أثناء شدة السرحان وقعت القطة من على الأسلاك ، وأخذ الكلب يضحك عليها بشدة ويقول لها أنه في التأني السلامة وفي العجلة الندامة .