قصة نصيحة السلحفاة
قصة نصيحة السلحفاة

قصة نصيحة السلحفاة

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك سلحفاة صغيرة وجميلة تسير ذات يوم في طريقها في الحدائق وبين الطرقات ، وأثناء سيرها في الطريق سمعت صوت عصفور صغير حزين ويتألم ، نظرت السلحفاة الجميلة إلى العصفور الجميل ووجدته يبكي بشدة كبيرة .

أخذت السلحفاة تسأل العصفور عن السبب الذي يجعله يبكي بهذه الشدة قال لها العصفور أنه أثناء جلوسه وحيدا تذكر كلام جدته التي كانت تقوله له دائما وهو أن القفص الذي يحبس به الإنسان العصافير مهما كان كبير ونظيف وشكله جميل إلا أنه لا يقل في الأثر والشعور عن مجرد سجن صغير .

وإزداد بكاء العصفور وكان يقول للسلحفاة أنه يتمنى دائما أن يخرج من هذا القفص وأنه يريد أن يعرف معنى الحرية التي حرم منها منذ أن أخذه صاحبه ووضعه في القفص ، شعرت السلحفاة الصغيرة بالحزن أيضا ولكنها قالت للعصفور أنها لا تستطيع أن تخرجه من القفص لأنه محكم بشدة وهي لا تستطيع أن تتخلص من هذا الإحكام .

ولكنها قالت له أيضا أنه عليه أن يغمض أعينه ويتخيل اليوم الذي يأتي له ويستطيع أن يشعر بالحرية ويعيش مدى السعادة في الحرية في الحلم حتى يتحقق ما يريد ، وسمع العصفور الصغير نصيحة السلحفاة وأخذ يحلم بهذا اليوم إلى أن تحقق بالفعل عندما نسى صاحبه أن يغلق الباب بعد أن وضع له الطعام وإستطاع العصفور أن يخرج وكان يشعر بقمة السعادة .