قصة الأطفال والكمبيوتر
قصة الأطفال والكمبيوتر

قصة الأطفال والكمبيوتر

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك مجموعة كبيرة من الأطفال يعشقون الكمبيوتر والجلوس أمامه للعديد من الأوقات مما كان يسبب لهم العديد من التعطيل عن الدراسة وعن القيام بمختلف العبادات والفرائض التي من المفترض أن تكون متواجدة لديهم ، ضايق هذا الشيء الأم والأب في الأسرة وضايق الكمبيوتر أيضا لأنه يحب أن يبقى معه الأطفال في نشاط ونجاح دائم دون الوقوع في المصائب .

وقرر الأب والأم أن يقوما دائما بالتفكير في طريقة لتساعدهم على التخلص من هذه المشكلة الكبيرة وتشجيع الأبناء على الإستفادة من الكمبيوتر في الأشياء المفيدة دون تضييع الوقت ودون إهمال المذاكرة والدراسة لأنها هي أساس المستقبل ، وقررا أن يخبرا الأطفال أنه لا يوجد عمل على جهاز الحاسب إلا بعد أن يتم الإنتهاء من كافة الأعمال المدرسية وكافة الفرائض ، غضب الأطفال في بداية الأمر من ذلك ولكنهم وجدوا أن القرار صارم وجاد وأن الكمبيوتر أيضا لا يعمل إلا في الأوقات التي يحددها الأب والأم فقط .

قرر الأطفال فيما بينهم أن يهتموا بالدراسة الخاصة بهم حتى يستطيعوا أن يحصلوا على أعلى النتائج التي من المفترض أن تكون متواجدة لديهم لكي يحصلون دائما على المزيد من الأوقات الممتعة في الجلوس أمام الكمبيوتر والإستمتاع بالأشياء الجميلة المتواجدة عليه .

وبالفعل إستطاعت الأطفال جميعها أن تحصل على الدرجات النهائية والتفوق الكبير في الإمتحانات التي قامت بها المدرسة في وفرح الأب والأم كثيرا وقاما سويا بمنح الأطفال الكثير من الألعاب التي يستخدمونها على الكمبيوتر والعديد من الأشياء التي تجلب لهم التسلية .