قصة الرجل الغني والشمس
قصة الرجل الغني والشمس

قصة الرجل الغني والشمس

كان ياما كان ولايحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك رجل غني وشديد في الغنى وكان لديه حقل كبير يعمل به الكثير من الفلاحين والخدم من أجل جمع المحاصيل وزراعة المحاصيل الجديدة ، وكان من المعروف دائما أن هذا العمل يكون حتى تغرب الشمس وتبدأ في الإختفاء ، وكان هذا الشيء يضايق الرجل الغني دائما لأنه يرى أن هذا الإختفاء يعطل الشغل بحقله ويقلل من المكاسب التي من الممكن أن يحصل عليها .

ولكن الغني قرر أن يذهب إلى الجبل الذي تقف عليه الشمس والذي يوجد عليه أثنين من الصنوبر وقرر أن يحضر الشبكة الخاصة به ويربطها في الطرفين الخاصين بالصنوبريتين حتى تمسك بهما الشمس ولا تستطيع أن ترحل ويظل الفلاحين يعملون طوال اليوم وبالفعل قام بتنفيذ ما نوى عليه ، وظل ينتظر النتيجة إلى أن جائت الشمس بآشعتها الكبيرة وأحرقت الشبكة والصنوبر معا غضب الرجل الغني ولكنه لم يشعر باليأس أيضا .

وفي اليوم التالي قرر أن يذهب إلى الجبل وأن يأخذ معه سلسلة حديدية حتى يستطيع أن يربط بها الشمس ولا يجعلها تفلت منه ، وبالفعل نفذ ما فعل وعندما وصل إلى الجبل وجد أن الشمس قد إرتفعت كثيرا في السماء وأنه لم يستطع أن يحصل عليها شعر بالفشل مرة ثانية والغضب الكبير لأنه لم يأخذ الشمس بالسلسلة الخاصة به .

ولكنه أثناء وقوفه على الجبل وجد أن السلسلة ترتفع فوق البحيرة الكبيرة ضحك الرجل الغني وقال أنه سوف يستطيع أن يحصل عليها الآن وأن يربطها في السلسلة ولكنه من كثرة الغرور والجهل المتواجد بداخله لم يدرك أن البحيرة عميقة وقام بإلقاء نفسه في البحيرة من أجل أن يحصل على الشمس ولكنه لم يستطع الحصول على أي شيء فقد أنتهت حياته بسبب الجهل والطمع والجشع .