قصة الأصدقاء السعداء
قصة الأصدقاء السعداء

قصة الأصدقاء السعداء ، كان ياما كان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام.

كان هناك مجموعة كبيرة من الحيوانات تعيش معا في سعادة وهناءة وفرحة كبيرة كانوا يلعبون سويا ويمرحون سويا ويخرجون للحصول على الطعام الخاص بهم سويا أيضا ويقضون الأوقات الخاصة بهم في سعادة ومرح .

وفي يوم من الأيام قرر الأصدقاء أن يفعلون شيء مفيد ويستفيدوا من وجودهم سويا وقرروا أن يجتمعون ويتناقشون في العديد من الأمور التي من شأنها أن تضيف عليهم السعادة الأكثر والأمل والنجاح ، ولكن أحد الحيوانات قال أنه لابد أن يصبح لهم قائد حتى يوجههم إلى العمل وإلى إدارة الفريق .

وافقت كل الحيوانات على هذا القرار وإتفقوا على أن يقوموا بعمل إنتخابات وعلى كل حيوان يرغب في أن يحصل على القيادة أن يقدم الأعمال التي يستطيع أن يقوم بها وعلى باقي الحيوانات أن يختاروا الحيوان الأفضل بلا أي ضغوط أو إنحياز إلى أحد الحيوانات دون الأخر .

وبالفعل تقدم العديد من الحيوانات إلى الإنتخابات بالعديد من الأعمال التي يستطيعون القيام بها وبدأت باقي الحيوانات في الاختيار إلى أن إستطاعوا أن يختاروا البطة بطوط لأن تصبح قائدة عليهم حيث أنها إستطاعت أن تقدم أفضل الأعمال لباقي الطيور والحيوانات الأخرى وحصلت على أعلى نسبة من اختياراتهم .

وبدأت باقي الحيوانات بعمل الإحتفال الكبير لتهنئة بطوط على فوزها في القيادة وقامت بطوط بعد ذلك بالتفكير والتنفيذ لكافة الأعمال التي وعدت بها باقي الحيوانات والتي من بينها القيام بالعمل على زراعة العديد من المحاصيل والأزهار الجميلة التي تساعدهم على الحصول على الطعام وأيضا الإهتمام بنظافة المكان المتواجدون به .

وإستطاعت بطوط أن تحقق النجاح الكبير في دور القيادة وأن تجعل من الإجتماع والتعاون بين الحيوانات دور كبير وفعال في الحفاظ على المكان وجعله من أجمل الأماكن التي يرغب باقي الحيوانات في الذهاب إليها .