تغيير الفرد لشخصيته
تغيير الفرد لشخصيته

تغيير الفرد لشخصيته

لكل إنسان شخصية خاصة مستقلة به وهي ناتجة عن مجموعة من المتغيرات التي إكتسبها الفرد في حياته في الماضي والتي تشمل الخبرات الحسنة المفرحة والخبرات السيئة المؤلمة ، والشخصية لدى الفرد تجعله مميزا عن غيره من الأفراد فلكل شخص سمات معينة في شخصيته قد تكون حسنة وقد تكون سيئة .

ويسعى بعض الأفراد لتغيير بعض الجوانب لشخصيتهم وهذا لايمكن أن يحدث بالنظر للماضي ولكنه يحدث بالنظر للمستقبل ومحاولة فعل بعض الأشياء التي تساعد على ذلك والتي تمكن الفرد من الإحساس بالقدرة الكبيرة على التغيير إلى الأفضل وليس إلى الأسوأ ، وهناك بالفعل العديد من الطرق والخطوات التي تمكن الفرد من القيام بهذا بكل سهولة .

الثقة

ثقة الفرد بنفسه هي التي تدفعه إلى القيام بأفضل الأعمال وهي التي تجعل الأخرين يثقون في قدرته على الأداء فعلى الإنسان دائما أن يثق في قدرته على فعل الشيء الموجه إليه.

القدوة

بداخل العديد من الأفراد بعض الصفات التي يرغبوا في تغيرها لتغيير شخصيتهم وهذا يمكن فعله بسهولة إذا قام الفرد باختيار شخصا ومثلا أعلى ويحاول أن يستفيد من خبراته ويجعله مثلا له كي يصل لمثل ما وصل إليه.

التركيز

إذا كان الفرد يفكر بأشياء سيئة تمنعه عن النجاح والتقدم والازدهار عليه أن يحاول أن يبتعد عنها وأن يركز تفكيره في شيء مفيد حيث أن العقل يجعل تركيزه كاملا مع أكثر الأشياء التي تشغل الفرد .

التجزئة

الإنسان يمكنه فعل العديد من الأشياء وأيضا حل العديد من المشكلات وذلك عن طريق تقسيم المشكلة أو الأعمال إلى مجموعة من الأجزاء والتعامل مع كل جزء حتى يتم إنهاء المشكلة بأكملها.

عدم التطفل

على الفرد دائما أن يحاول ألا يشغل باله بالأخرين وأن لا يهتم بما لا يخصه ولا يحاول أن يتدخل في أي شيء من الأشياء الأخرى التي لاتهمه في شيء حتى لا يشغل تفكيره كما أنه أيضا إذا قام بفعل ذلك سيجد العديد من الأشياء التي تضايقه .

تعلم فن الإصغاء

الإنسان دائما يبحث عن الإهتمام من الشخص الذي أمامه فعليه أن لا يهمل من أمامه أيضا وأن يستمع له جيدا أثناء حديثه معه فعليه أن يفعل مع الناس ما يحب أن يفعله الناس معك .

إكتشاف العيوب

بداخل كل إنسان بعض العيوب ولكن التغاضي عنها وعدم الإعتراف بها قد يؤدي إلى تفاخمها وزيادتها ويؤدي ذلك إلى جعل صورة الفرد سيئة.