ستساهم الهواتف الذكية التي يمكن أن تندمج من أنظمة أكثر من تسعين مليون سيارة إلى إنعاش نمو هذه سوق هذه السيارات في العام 2016 بحسب دراسة أجرتها شركة جونيبر التي قالت بأن الأنظمة التي توفر معلومات وترفيه موجودة حاليا في سيارات مثل فور وتويوتا وبي ام دبليو ستكون هي القائد لهذا التوجه وستكون قياسية خلال السنوات القادمة ، الدراسة حذرت من بعض المشاكل التي ستواجه هذا التطور كقوانين بعض الدول التي تمنع تركيب أجهزة في السيارات بحجة أنها تشوش السائق وتتسبب في حوادث سير مروعة لكن سيتم حل هذه الإشكالية بصياغة قوانين يتم الإتفاق عليها مع تلك الدول.