الأمومة وعناءها
الأمومة وعناءها

الأمومة وعناءها

الأمومة مسئولية كبيرة جدا ، ولذلك سوف نتحدث عنها ، لا تجعلي تعبك ينسيك المتعة بفرحة الأمومة ومسئوليتها .

لقد تعبتي في حملك بطفلك لمدة تسعة شعور من حيث القيء والتعب أثناء السير والقيام بأعمال المنزل بكل صعوبة ، وعند الولادة لقد تعبتي من ألم الوضع ، ولذلك بعد كل هذا لا تضيعي فرحتك ، لقد سهرتي مع طفلك وهو صغير لا يعلم شيء سوى البكاء وينام نهارا ويستيقظ ليلا يبكي ولا تنامي وتعاني منه ومن أعمال المنزل ولقد إستيقظتي تقريبا كل ساعة في البرد القارص وأحيانا في الصيف الحار جدا لترضيعه وتغير حفاضاته وعانيتي بعد ذلك أثناء طلوع الأسنان لصغيرك وتطعيماته كاملة وعندما تعب سهرتي بجواره لإعطاءه الدواء .

لقد قمتى بالإهتمام بشراء الملابس وغسيلها ، وكذلك بإطعام صغيرك وعمل ما يريد له وأخذتيه للحضانة ومن بعدها للمدرسة علمتي طفلك الكلام والقراءة والكتابة ، ساعدتي طفلك على دول الحمام وقبلها على المشي والجلوس على كرسي الحمام حتى يعتاد عليه وإن كنت أرضعتيه صناعيا تعبتي في تحضير الببرونات وتنظيفها في كل مرة .

لا تشتكي أبدا من كل هذا لطفلك ، ولكن كوني أما قوية وحنونة ، لا تقولي لطفلك أنت سبب في معاناتي وسهري ولم أستريح منذ أن حملت به ، بل إلعبي معه وقولي له كلام حنون ومعاملة طيبة ، فطفلك يحتاج منك كل رعاية وحب وليس كلام صعب وإسلوب غير مقبول ، إفرحي بأمومتك وتمتعي بها مع صغيرك .