هل أنت صادق في إحساسك ومشاعرك
هل أنت صادق في إحساسك ومشاعرك

هل أنت صادق في إحساسك ومشاعرك

الصدق من أجمل الأشياء التي من الممكن أن يتصف بها الفرد في حياته والتي تؤدي به إلى القرب من العديد من الصفات الحسنة الأخرى والتي يتميز بها بعض الأفراد ويحاول الجميع التقرب منه والتعرف عليه والإقتداء به وخاصة إذا كان الفرد صادق في إحساسه ومشاعره ، وهذا لا يشترط أن يكون فقط في الحب بين الحبيبين فالصدق في الأحاسيس والمشاعر يكون في العديد من الأشياء سواء في العمل مع الأصدقاء أو في الأسرة مع الأهل والأقارب .

ويحتاج الأفراد دائما إلى معرفة النسبة التي تتواجد لديهم من الصدق في الأحاسيس والمشاعر كي يستطيعوا أن يعرفوا إذا كان بإمكانهم أن يستمروا على ذلك أو هم مضطرون إلى زيادة النسبة من أجل التعامل بنوع من الحرية والراحة ، وهذا من الممكن أن يعرفه الفرد من خلال العديد من الطرق التي من بينها الاختبارات الشخصية والتي تتطلب من الفرد القيام بالإجابة على مجموعة من الأسئلة من أجل الحصول على النتيجة .

 

هل أنت صادق في إحساسك ومشاعرك

ما هو رد فعلك إذا قام أحد الأفراد بسؤالك عن شيء لا تشعره بداخلك هل تقول الحقيقة دائما أم تضطر للكذب والمجاملة ؟

ما هو رد فعلك إذا قام أحد الأفراد بفعل أشياء خاطئة أمامك وطلبك للشهادة هل تقول الصدق مهما حدث أم من الممكن أن تنكر ؟

ما هو الذي تبحث عنه دائما في الشريك الذي أمامك هل الصدق في المشاعر والأحاسيس أم القبول الشكلي ؟

هل أنت من النوع الذي يؤمن دائما بأن الصدق ينجي من الكثير من المهالك والمصاعب في الحياة أم لا ؟

ما هو تصرفك إذا وجدت مبلغ من المال وأنت في حاجة كبيرة إليه هل تأخذه وتقول أنه ليس له صاحب أم تحاول أن تسأل وتبحث عن صاحبه ؟

وللحصول على النتيجة في هذا الاختبار على الفرد أن يقوم بالإجابة على هذه الأسئلة بعد قرائتها جيدا ثم بعد ذلك عليه أن يقرر إذا كان سيختار الإجابة الأولى أم الثانية .

فإذا كان الفرد يختار الإجابة الأولى دائما فأن هذا يعني أنه يهتم دائما بالصدق في حياته في كافة الأشياء التي تخصه وكافة التصرفات ويلجأ إليها دائما في كافة الأوقات .

وإذا كان الفرد يختار الإجابة الثانية دائما فأن هذا يعني أنه لا يهتم كثيرا بالصدق وأنه من الممكن أن يلجأ للكذب في الكثير من الأوقات ليستطيع أن يخرج من العديد من الأزمات .