أهمية العلاج المائي
أهمية العلاج المائي

أهمية العلاج المائي

الماء الدافئ هو أحد الوسائل الهامة للحصول على قسط من الراحة و الاسترخاء , فإذا كان الشخص يعاني من الأرق وعدم القدرة على النوم والإحباط فتجربة الحصول على حمام دافئ والاسترخاء فيه ولو 10 دقائق تكون حل أمثل للتخلص من التوتر بشكل مذهل خاصة إذا تم إضافة القليل من الملح .

الماء البارد لتنشيط الدورة الدموية وتقليل تورم الجسد , وإذا أردت أن تقوي جهاز المناعة لديك فعليك بالحمام البارد كل يوم صباحاً , وأيضاً للحصول على قدر كبير من النشاط .

الماء الفاتر لإزالة الشعور بالغضب والثورة التي تتعرض لها الأعصاب خلال اليوم بسبب ضغوط ومشاكل الحياة , حيث أنه يساعد على إرخاء الجهاز العصبي وتهدئته , ويكون باسترخاء الفرد في ماء بمثل درجة حرارة الغرفة لمدة ساعة أو أكثر حسب حاجة كل شخص إلى الهدوء و الراحة .

أما حمام البخار فيعمل على تخليص الجسم من السموم حيث أن البخار يعمل على تفتيح المسام وبالتالي زيادة التعرق وخروج السموم من الجسم وتطهيره .

 

ثبتت فاعلية العلاج المائي في التعامل مع الاضطرابات المختلفة , مثل دوالي الأوردة و الشرخ الشرجي وأيضاً :

تقليل الإصابة بنزلات البرد .

زيادة كفاءة الجسم لافراز الهرمونات لدى الرجال والسيدات و تنظيمها .

العلاج المائي يجدد الطاقة خاصة لمن يعانون من الإرهاق المزمن .

تقليل أخطار الإصابة بالأزمات القلبية و السكتات الدماغية لأنه ينشط الدورة الدموية .

يزيد من معدل كريات الدم البيضاء مما يؤدي إلى زيادة في كفاءة جهاز المناعة .

وقد قام فريق طبي باجراء تجربة على عدد من الطلاب المتطوعين لاثبات فعالية العلاج بالماء في تقليل خطر الإصابة بعدوى الأمراض المختلفة , بأنهم جهزوا 50 طالب لمدة 6 أشهر ، وهي مدة العلاج بالماء.

25 طالب طلب منهم أخذ حمام بارد كل صباح لمدة 3 دقائق و25 طالب طلب منهم أخذ حمام دافئ بنفس المدة , لوحظ أن عدد المصابين بنزلات البرد من طلاب الماء البارد أقل بكثير من طلاب الماء الدافئ ، وأن أعراض البرد أقل حدة ، وأن التماثل للشفاء كان أسرع وفي وقت أقل , وبهذا استطاع الفريق الطبي أن يثبت أن الحصول على حمام بارد كل صباح وبانتظام لفترة طويلة يقوي جهاز المناعة .