اختبار الشخصية العدوانية
اختبار الشخصية العدوانية

اختبار الشخصية العدوانية

العدوانية تعتبر من ضمن الصفات السيئة التي تتواجد في الشخصية والتي تعتبر من الصفات المكروهة لدى جميع الأفراد فالكل يرغب في أن يبتعد عن هذه الشخصية ومحاولة تجنب الإشتراك معها في أي حوارات أو أي تفاصيل أخرى في الحياة ، حيث أن أصحاب السلوك العدواني من الممكن أن يتخذون حالة من الصراع من أجل الحصول على الأشياء التي يريدونها أو من أجل الدفاع عن النفس ، وهذا السلوك يتضمن أيضا أنواع مختلفة من الإعتداء سواء كان الإعتداء اللفظي أو الإعتداء النفسي الذي ينتج عن الكثير من حالات القلق والإحباط .

وفي الكثير من الأحيان يتخذ الأفراد العدوان وسيلة لزرع الخوف بداخل نفوس الأفراد من أجل فرض الأفكار والآراء ووجهات النظر على الأخرين ، وهذا السلوك من الممكن أيضا أن يكون مكتسب من الملاحظة للأخرين وفي كافة الأحوال الخاصة به تختلف النسبة التي تتواجد منه بإختلاف الشخصية الخاصة بالفرد ، وهذا الإختلاف من الممكن أن يتم تحديده من خلال العديد من الطرق التي من بينها الاختبارات الشخصية والتي تتطلب من الفرد القيام بالإجابة على مجموعة من الأسئلة من أجل الحصول على النتيجة .

 

اختبار الشخصية العدوانية

هل أنت من النوع الذي من الممكن أن يقوم بالإعتداء على شخص ما من أجل الحصول على شيء لايريد هو إعطاؤه لك أم لا ؟

هل أنت من النوع الذي يؤمن دائما أن الهجوم هو أفضل وسيلة للدفاع أم لا ؟

هل أنت من النوع الذي يفقد أعصابه ويخرج عن مشاعره في الكثير من الأوقات أم لا ؟

هل أنت من النوع الذي يقوم دائما بتحويل شعوره بالإنزعاج من شيء ما إلى تصرفات عدوانية ليفرغ الطاقة التي تتواجد بداخله أم لا ؟

هل أنت من النوع الذي يقوم دائما بالصراخ على الأشخاص عندما يتحدث في الهاتف لأنهم لم يظهروا التعاون المطلوب أم لا ؟

هل أنت من النوع الذي كثيرا ما يستخدم الكلمات الخاصة بالسب والإهانة أم لا ؟

ما هو رد فعلك إذا صدم بك أحد أثناء قيادتك للسيارة هل من الممكن أن تنزل وتبدأ في شجار مميت بالعبارات السيئة أم أنك تحمد الله على سلامتك ؟

هل ترى أن في العديد من التصرفات تتصف بأنك عديم الرحمة والإنسانية تجاه الأخرين أم لا ؟

وللحصول على النتيجة في هذا الاختبار على الفرد أن يقوم بالإجابة على هذه الأسئلة بعد قرائتها جيدا ثم بعد ذلك عليه أن يقرر إذا كان سيختار الإجابة الأولى أم الإجابة الثانية .

فإذا كان الفرد يختار الإجابة الأولى دائما فأن هذا يعني أن يتصف بالعدوانية الشديدة التي تصل دائما إلى الحد الذي لا يمكن معه أن يقبل الفرد لدى الأخرين وهذا يجعله يشعر بالنبذ الشديد من المجتمع الذي يؤدي به إلى الزيادة في العدوانية أو العزلة .

وإذا كان الفرد يختار الإجابة الثانية دائما فأن هذا يعني أنه لا يتصف بالعدوانية في التصرفات الخاصة به وهذا بالطبع يدفعه إلى المزيد من العلاقات والنجاحات في الحياة .