العقم الذكوري في الشرق الأوسط
العقم الذكوري في الشرق الأوسط

العقم الذكوري في الشرق الأوسط

كلا منا يحلم بحلم الأبوة والأمومة فهذه هي سنة الحياة , فالعديد من الناس تتزوج لتكون أسرة صغيرة مليئة بالدفء والحنان , ولكن هناك بعض المشاكل تواجه الرجل والمرأة .

فأحيانا الرجل يكون لديه مشكلة في العضو الذكري ، والأنثى أيضا يكون لديها بعض مشاكل في الرحم والأعضاء التناسلية والمبايض مما يسمى بالعقم مما يمنعهم من اقتناء أطفال في بيتهم .

 

ولدينا الآن مشكلة عقم الرجال :

فهذه المشكلة توجه الخطر للحياة العائلية والعاطفية لدى الزوجين , ويكون سبب هذا العقم هو الظروف التي نعيشها الآن حيث تزدحم بالضغوطات والأعباء .

وأثبتت الدراسات أن نسبة العقم الذكوري في الشرق الأوسط 70% من مجمل الحالات في منطقة الشرق الأوسط .

ويلجأ العديد من الناس إلى التلقيح المجهري المخصص للذكور , فينتج العقم بسبب إنسداد البوقين وقناتى فالوب والتي تنتج عن تعدد العلاقات الحميمية , لذلك لابد من متابعة الطبيب حتى تنجح عملية الإخصاب والحمل .