اختبار السيطرة على العواطف والإنفعالات
اختبار السيطرة على العواطف والإنفعالات

اختبار السيطرة على العواطف والإنفعالات

تمر في حياة الفرد الكثير من المشكلات التي تكون ناتجة عن المزيد من الضغوطات والأزمات التي تمر عليه في الحياة والتي من الممكن أن تؤدي به إلى الكثير من الآلام سواء كانت الآلام الجسدية أو الآلام النفسية التي تنتج عن كثرة الضغط والتوتر والإنزعاج .

ويحتاج الفرد دائما إلى معرفة النسبة التي تتواجد لديه من الإنفعالات أو العواطف حتى يستطيع أن يتحكم فيها ويضع الحد لتوازنها كي لا تصل إلى المزيد من المشكلات والضغوطات ومن الممكن أن يقوم الفرد بالتعرف على ذلك من خلال العديد من الطرق التي من بينها الاختبارات الشخصية والتي تتطلب من الفرد الإجابة على مجموعة من الأسئلة من أجل الحصول على النتيجة .

 

اختبار السيطرة على العواطف والإنفعالات

متى كانت أخر مرة أحسست فيها بالبكاء الشديد هل كانت منذ وقت قريب أم من مدة بعيدة ؟

هل ترى أن التعبير عن كافة العواطف والإنفعالات صدق وشفافية أم ضعف ؟

ما هو رد فعلك إذا قام أحد الأفراد برمي بعض المياه التي أفسدت مظهرك في مكان هل من الممكن أن تقوم بدور الحزن الشديد الذي يظهر على وجهك لذلك أم من الممكن أن تنفعل عن من قام بذلك وتتركه وتخرج ؟

ما هو رد فعلك إذا كنت مسافر إلى مكان وأثناء خروجك وجدت أن جواز السفر الخاص بك ليس معك هل من الممكن أن تنهار لذلك أم تعيد البحث مرات أخرى ؟

ما هو رد فعلك إذا قام أحد الأفراد بسرد بعض الأخبار الخاطئة التي تعرف أنت الصحيح منها هل تقوم بأخذه على إنفراد وتسأله أم أنك تقاطعه في الحال ؟

ما هو رد فعلك إذا قدم لك أحد الأفراد إنتقاد جارح هل من الممكن أن تشعر بالإنهيار والرغبة في البكاء أم أنك تدافع عن نفسك بدبلوماسية ؟

وللحصول على النتيجة في هذا الاختبار على الفرد أن يقوم بالإجابة على هذه الأسئلة بعد قرائتها جيدا ثم بعد ذلك عليه أن يقرر إذا كان سيختار الإجابة الأولى أم الإجابة الثانية .

فإذا كان الفرد يختار الإجابة الأولى دائما فأن هذا يعني أن قد لا يستطيع في الكثير من الأحيان أن يتحكم في عواطفه وإنفعالاته على الرغم من الكثير من المحاولات التي يقوم بها من أجل ذلك وهذا يسبب له الكثير من الضيق والإحراج .

وإذا كان الفرد يختار الإجابة الثانية دائما فأن هذا يعني أنه قد ينجح في الكثير من الأوقات من السيطرة على العواطف والإنفعالات الخاصة به وخاصة التي تجعله في موقف محرج وهذا يساعده في الكثير من الأحيان من أخذ حقه ، ولكنه يتهم أيضا بالبرود .