جنون دجل شعوذة تكهن كل ما تشتهيه تلك الانفس الضعيفة متواجد بين حنايا كلمات المدعية مريم نور في كل لقاء تبهر المشاهدين بغرائب من نسج خيالها إلا متناهي ولكن المسألة لم تعد تتعلق بمخلوقات وتفسيرها للأحلام على طريقتها الخاصة
بل وصل بها الأمر أخترق أجواء الأرض منطلقة إلى الفضاء الخارجي وجلست مع الكائنات الفضائية وكلمتهم وكلموها..
ليس ذلك فحسب …!
بل أدعت أنها جلست بجوار النبي محمد صلى الله عليه وسلم بحضرة سيدنا عيسى عليه السلام مع رفقة من تلك المخلوقات التي لا يراها من تمرد وأجرى تغير في شكله
فإلى متى سيستمر الأعلام بتقديم المجانين لنا ؟
إلى متى سيعجب البعض في جنون وأدعاء هذا المخلوق الغريب (مريم نور) ؟
هل كل من يحمل فكر شاذ عن الطبيعة والخليقة أصبح عالم ؟