لم يطلق عليه ملك الأنسانيه و صقر العروبة وخادم الحرمين من فراغ فإنجازاته عززت من تواصله الداخلي والخارجي مما جسد اوصر المحبه
والتقدير لشخصه في العالم فقد نال خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية جائزة الإنسان العربية الدولية لعام 2011، وهي جائزة دولية سنوية وُضعت لتكريم جهود الدول والمؤسسات والمنظمات والأفراد الذين ساهموا بفاعلية في مجال تعليم وتعزيز حقوق الإنسان. وتهدف إلى تشجيع المبادرات الجديدة في هذا المجال.
وقدأعلن المركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي بمدينة أوسلو النرويجية، بالتعاون مع المجلس العالمي للصحافة، ومقره قبرص اليونانية، عن أسماء الحائزين على الجائزة، الذين نالوها بناء على استفتاء قام به المكتب الإعلامي
واوضح المركزأن جائزة الإنسان العربي هي أكبر جائزة إنسانية في العالم ، منحت لخادم الحرمين
مبيناً أنها عبارة عن مجسم فني تذكاري صُمم خصيصاً لها.
ونال الجائزة شخصيات بارزة في المجالات السياسية والإنسانية والإعلامية والفنية حول العالم، ففد نالها بجانب خادم الحرمين كل من: رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا، ورئيس الوزراء النرويجي يأنس شتولتنبرغ، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي
هذا وقد ذكر المركز ان الجائزه منحت لشخصيات بارزة في المجالات السياسية والإنسانية والإعلامية والفنية حول العالم،