تهتم المملكة العربية السعودية باللغة العربية لأن لها مكانة وأهمية كبيرة حيث أنها لغة القرآن الكريم ولغة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذلك عملت الدول متحدة سويا على ترسيخ قواعد اللغة العربية ونشرها في كافة البلدان وتشجيع الشباب على إتقان لغتهم التي لها مكانتها ورونقها بين كافة اللغات لأنها تساعد على فهم الدين فهما صحيحا.

دور المملكة في نشر اللغة العربية

  • سعت المملكة إلى تعديل مناهج اللغة العربية لكافة المراحل العمرية بعد أن قدم الدكتور محمد بن أحمد الرشيد مشروع تحسين مستوى طلاب التعليم في اللغة العربية، وعمل على تحسين الأداء اللغوي أيضا في المدارس والجامعات بعدها.
  • قامت المملكة العربية السعودية بتشكيل لجنة تضم أعلام اللغة العربية من أجل أن يتم وضع إستراتيجيات للمشروع والعمل على تنفيذ كافة الخطط الموضوعة له.
  • أنشأت المملكة مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية من أجل أن يتم تحسين اللغة في كافة الدول العربية لأهمية تلك اللغة والحاجة إلى المزيد من الجهد والعناية ليتم تعليمها على أكمل وجه.
  • نشرت المملكة من خلال مركز الملك عبد الله الدولي كتاب جهود المملكة في خدمة اللغة العربية وتم الإشارة خلاله إلى العديد من النقاط الهامة المبهمة في اللغة العربية والتي كان من المهم الإهتمام بها وطرحها.
  • إهتمت المملكة بضرورة توحيد جهود الدول لإنشاء دولة عربية موحدة إسلامية من أجل النهوض باللغة العربية من الركود الذي يلحق بها، ولقى الكتاب إقبال شديد سواء داخل أو خارج المملكة وكان له دور كبير في تعليم العرب وغيرهم اللغة العربية بصورة صحيحة.