الزجاجة الفسفورية هي عبارة عن وعاء زجاجي غني بمادة الفسفور المشعة في الظلام، والتي تحتاج إلى الشحن من مصدر ضوئي حتى تشع الضوء في الظلام، حيث أن هذه المادة تتوافر في العديد من المنتجات في وقتنا الحالي مثل: ألعاب الأطفال، وبعض الأجهزة الضوئية، وبعض الملابس، وتشع في 3 ألوان وهي: الأخضر والأزرق، والأحمر، أما في حالة الضوء الفسفوري فأنه يوجد به مادة الفسفور التي تظهر لنا باللون الأبيض، حيث قام عدد من العلماء بتركيب الآلاف من المواد التي تشبه إلى نسبة كبيرة مادة الفسفور، وهذه المواد تختلف في طريقة الشحن الضوئي لها، وأيضا في لون الضوء الذي يشع منها، وفي المدة الزمنية التي يبقى فيها الضوء مشع في الظلام.

كيف تصنع زجاجة فسفورية تضيء في الظلام

كل ما تحتاج إليه لصنع الزجاجة الفسفورية هو: مادة فسفور تشحن عن طريق التعرض إلى الضوء العادي خلال فترات النهار وسوف تجد حاجتك في واحدة من هاتين المادتين وهما: زّنك السولفايد، أو مادة السترونتيوم ألومينات والتي تعتبر من أجدد الأنواع الشديدة التوهج، والتي توجد في الألعاب الحديثة التي تضيء في الظلام بمدة أطول، ولكن مع مراعاة الالتزام بوسائل السلامة والوقاية والتأكد من عدم وجود أطفال بالقرب من المكان.

وكل ما عليك فعله هو القيام بتعريض كمية صغيرة من الفسفور للنار، عن طريق مسكه بواسطة ملقط المختبر، ثم يوضع في زجاجة، وسوف يتكون ضوء متوهج وذلك نتيجة تفاعل الفسفور مع الأكسجين.

كيف تصنع زجاجة مضيئة

ما هي المواد اللازمة

  • زجاجة أو وعاء نظيف.
  • كوب ماء.
  • قلم فولوماستر كبير باللون الأصفر أو البرتقالي.
  • لمبة ضوء باللون الأسود متصلة بالتيار الكهربائي.

طريقة التحضير

  • يجب أولا اختبار القلم الفولوماستر إذا كان يتوهج في الظلام أم لا عن طريق الكتابة به على ورقة بيضاء، وثم نطفي الضوء وتمرير الضوء الأسود فوق الورقة إذا توهج فيكون القلم صالح للمهمة.
  • يتم إخراج للون من الغلاف البلاستيكي للقلم.
  • ثم التخلص من الغلاف الشفاف الذي يعمل على حماية اللون من الجفاف ثم يتم وضعها في الزجاجة الممتلئة بالماء.
  • ثم قم بإطفاء كافة الأنوار التي توجد بالغرف، ثم يتم تمرير اللمبة السوداء من فوق الزجاجة ثم لاحظ توهج المياه باللون البرتقالي.