أعلن وزير دولة قطر لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية أن غزة على حق وأنها تسير بالطريق السليم وأنه على باقي الفلسطنيين في كافة أنحاء فلسطين السير على خطاهم، وتم نشر هذا التصريح في الصحف الرسمية وأشار إلى ضرورة الإلتفات إلى الدور الذي لعبه أهالي غزة في الصبر من أجل تعزيز الإنسانية.

تصريح قطري يغضب المقيمين في قطر وخاصة أصحاب الجنسية الفلسطينية

وأشار إلى صبرهم وثباتهم على ما أصابهم من مصائب نتيجة الحروب، ولكن أعرب الفلسطنيين في منطقة الضفة الغربية عامة وفي قطر خاصة عن رفضهم لتلك التصريحات وأكدوا أن أهالي فلسطين سواء وأنهم يدا واحدة.

وأكدوا أنه لا يحق لأي طرف التقسيم بين غزة والضفة الغربية وأن المصائب التي حلت بأهالي غزة هي نفسها التي عانى منها الشعب الفلسطيني عامة على مدى عدد من السنوات.