توجد مادة الأوميغا ٣ في جسم الإنسان كأحماض أمينية لا يمكن أن ينتجها جسم الإنسان وتأتي إليه من الخارج لكي يقوم بوظائفه والحفاظ على أعضائه كالمخ والقلب من النزف أو السكتات والنوبات التي قد تصيبه.

كيف تستخدم مادة الأوميغا 3

تعريف مادة الأميغا 3

هي إحدى الأحماض والمواد الدهنية اللازمة للجسم والتي يمكن الحصول عليها من زيوت الأسماك وخاصة السلمون كما أنها تقلل الكوليسترول.

المصادر التي يمكن الحصول منها على الأوميغا٣

تعتبر مادة أوميغا٣ مادة هامة للجسم حيث لا يستطيع الجسم إنتاجها لذا ينصح الأطباء بتناول الأكلات المحتوية عليها ومن هذه الأكلات نجد أسماك السلمون وأسماك السردين وبعض الزيوت النباتية مثل زيت جوز الهند وزبت فول الصويا، كما يمكن أن توجد تلك المادة في الخضروات الورقية

الأقراص الدوائية من مادة أوميغا٣

يمكن تناول تلك المادة في شكل أقراص أو كبسولات حيث تباع في الصيدليات لتأخذ كمكمل غذائي إلى جانب الأكلات التي تحتوي عليها، ويتم أخذها حسب استشارة الطبيب.

ولقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن مادة الأوميغا ٣ تفيد في التخلص من الدهون وإنقاص الوزن، ولكن على النقيض كانت هناك دراسات أخرى أشارت إلى أن تلك المادة يؤدي تناولها إلى مرض السمنة

أهمية الأوميغا ٣ على جسم الإنسان

أشارت بعض الدراسات العلمية أن مادة الأوميغا٣ لها تأثير فعال في التخلص من بعض التهابات التي تصيب الجسم مثل التهابات العظام، كما أنها تقي من أمراض القلب المزمنة وتعمل على تقوية القلب وتنظيم ضرباته.

وأيضا يمكن أن تساعد ألأوميجا٣ في التخلص من الدهون المتراكمة في شرايين القلب وتفيد في علاج الضغط العالي، كذلك تساعد في تقوية الجهاز العقلي والسمعي للجنين والتخلص من الخلايا الغير سليمة الموجودة بالبشرة والجلد.

وأيضا لمادة الأوميغا٣ أهمية في نقص الوزن وتقوية العظام حيث أنها تعتبر عنصر هام في تقليل الدهون الموجودة في جسم الإنسان. كما أنها توصف لمن يتبعون نظام ريجيم معين.كما تخفض مادة الأنسولين في الدم، كما يتناولها حاملي الأثقال لتقوية عظام أجسامهم، ونجد أيضا أن هناك فوائد وأهمية كبيرة لمادة الأوميغا٣ في علاج السكتة الدماغية حيث تعمل على التخلص من الدهون الموجودة بشرايين المخ وبالتالي تفيد في الوقاية من نزيف المخ.

أهمية مادة الأوميغا٣ في علاج الأمراض النفسية

بالإضافة إلى أهمية الأوميغا٣ على جسم الإنسان إلا أنها تساعد في تقليل الاكتئاب والقلق وزيادة المهارات العقلية لدى الأطفال مثل الذكاء وجذب الانتباه، كما تساعد في علاج مرض الزهايمر وكذلك حماية الجسم من مرض السرطان، وأيضا لها تأثير فعال في علاج مرض السكر

الأضرار الصحية للأوميغا٣

يسبب تناول الأوميغا٣ بعض الأمراض مثل نزيف المخ عند تناولها مع أدوية أخرى قد يؤثر ذلك على أعضاء الجسم، وبالتالي يؤدي لمخاطر عديدة لها، كما أنها تؤثر على الجهاز التنفسي وحدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي

الجرعات المسموح بتناولها من الأوميغا٣

يسمح للمريض أن يتناول جرعة من مادة الأوميغا٣ من ٥. – ٨. جرام في اليوم وذلك حسب السن والحالة المرضية

عدم تناول السمك إلا مرتين أسبوعيا حتى لا تزيد نسبة مادة الأوميغا٣ في الجسم وبالتالي يؤثر ذلك على الجسم طريقة استخدام الأوميغا٣ ينصح أطباء القلب بتناول ٣جرام في اليوم منها ولا يمكن تناول تلك الجرعة إلا باستشارة الطبيب.

وتعتبر تلك النسبة مطلوبة كمكمل غذائي إلى جانب تناول الأطعمة الغنية بها.

تأثير مادة الأوميغا٣ على مراحل العمر المختلفة

مرحلة الحمل:تساعد في تقوية ذكاء الجنين

مرحلة الرضاعة: تساعد في زيادة ذكاء الطفل وجذب الانتباه مرحلة الدراسة: تساعد على زيادة التحصيل الدراسي والقدرة على التعليم.

مرحلة المراهقة: تفيد في تقليل ضغط الدم وأيضا تقليل التوتر والقلق وتقوية مناعة الجسم.

مرحلة الشباب: تساعد في الوقاية من أمراض القلب الخطيرة مثل السكتة أو النوبة القلبية

مرحلة ما بعد سن الأربعين وخاصة المرأة: حيث تساعد في الوقاية من مرض سرطان الثدي

مرحلة ما بعد سن الخمسين تساعد في حماية الجسم من أمراض القلب والسكر والضغط المرتفع وتقلل نسبة الدهون في الدم

مرحلة ما بعد السبعين تساعد في الوقاية من أمراض المخ والأعصاب مثل الزهايمر وزيادة وتقوية مناعة خلايا الجسم المختلفة.