الآفات الزراعية كيفية الوقاية من الآفات الزراعية
كيفية الوقاية من الآفات الزراعية

يوجد الكثير من الآفات الزراعية التي تصيب المزروعات بالعديد من الأمراض والتي يقل معها إنتاجية المحصول بل قد يؤدي إلى القضاء على الموسم الزراعي لبعض النباتات إن لم تكافح بالطرق الصحيحة والسليمة وسوف نقوم بشرح كل ما يتعلق بالآفات الزراعية.

 

تعريف الآفات الزراعية

هي الكائنات الحية التي تصيب المزروعات وتسبب خسائر بصورة مباشرة أو غير مباشرة في جميع مراحل النمو حتى بعد تخزين المنتجات مما يؤثر على الإنتاج الزراعي كما ونوعا ولكل كائن حي سبيل للمعيشة وطرق التكاثر وظروف الملائمة لنموه وتكاثره للمحافظة على نوعه من الانقراض.

تعريف الآفات الزراعية
تعريف الآفات الزراعية

 

أنواع الآفات الزراعية

الحشرات

يوجد العديد من أنواع الحشرات وليس جميع الحشرات ضارة بل يوجد من الحشرات ما هو نافع وعادة يطلق لفظ الآفات فقط على الحشرات الضارة ومن أمثلة الحشرات الضارة أو الآفات الحشرية ديدان اللوز والمن والذبابة البيضاء وثاقبات الذرة والقصب وذبابة الفاكهة وناخرات الأخشاب والحفارات وكذلك الخنافس والسوس وغيرها الكثير هذه الأنواع المختلفة من الآفات الحشرية يتغذى بعضها على أنواع معينة من النباتات دون الأخرى وقد يرتبط بعضها ببعض الأجزاء المعينة في النبات أو الأشجار كما ترتبط أطوار معينة من الآفة نفسها بأجزاء من النبات دون الجزء الأخر مسببة لها الضرر بينما تكون باقي أطوار الآفة غير ضارة.

الحشرات
الحشرات

 

أمراض النبات

وتشمل غالبا أنواع ثلاثة تختلف عن بعضها في السبب المرضي فيوجد أمراض نباتية تسبها الفطريات وأخرى تسببها الفيروسات وثالثة تسببها البكتريا.

أمراض النبات
أمراض النبات

 

القوارض

وهي الحيوانات الثديية وأهمها وأكثرها ضرر الفئران وهي من أهم الحيوانات الضارة بالمحاصيل الزراعية والبستانية والخضر والمواد المخزنة على اختلاف أنواعها حيث تلحق بها أضرار كبيرة وقد انتشرت الفئران في الآونة الأخيرة بدرجة كبيرة مما هددت معها الكثير من المزروعات والمنتجات الزراعية ولا تقتصر الخسائر الاقتصادية بل يتعدى الأمر إلى خسائر كبيرة ومباشرة صحية التي تؤذي الإنسان والحيوان بما تنقله من جراثيم وأمراض وفطريات.

وتنحصر طرق مكافحتها أولاً في المرتبة الأولى بالنظافة العامة والقضاء على الجحور التي تعيش بداخلها واستعمال الطعم السام والمبيدات المسيلة للدم وتبخير أماكن التخزين واستعمال المصايد.

 

طيور ضارة

وتشمل الطيور المتوطنة والمهاجرة التي تهاجم المحاصيل المختلفة متغذية على ثمارها كما تهاجم الحبوب المخزنة في المخازن ونظراً لطبيعة هذه الطيور وسرعة حركتها فأنها تكافح بطرق مختلفة مثل صيدها بالشبك أو بإجبارها على الهروب نتيجة أحداث ضوضاء عالية لأخافتها أو بتدمير أوكارها وأعشاشها كما يمكن اللجوء إلى زراعة أنواع من النباتات غير الاقتصادية حول المزروعات الهامة لكي تتغذى الطيور عليها ويجب عدم تخزين الحبوب في العراء.

طيور ضارة
طيور ضارة

 

الحشائش

وهي نوع من النباتات التي لا يتم زراعتها وتشارك النبات الأصلي غذائه وهي تسبب نقص في كمية المحصول ولكل نوع من المحاصيل المزروعات أنواع من الحشائش المتطفلة التي تشاركه غذائه.

الحشائش
الحشائش

 

الأكاروسات

وهي من الحيوانات المفصلية الأرجل الصغيرة الحجم وتعيش في جميع الأوساط البيئية التي بها حياة فتظهر على النباتات وتتغذى على العصارة النباتية وبعضها يسبب تشوه الثمار مثل العنكبوت الأحمر كما توجد في التربة وتكون المواد العضوية هي غذائها الموجودة في التربة كم نجد بعض منها يتطفل على الحشرات النافعة مثل النحل كما تصيب الحبوب والمواد الغذائية المخزنة وقد تسبب التوسع في استخدام المبيدات في السنوات الأخيرة في القضاء على الأعداء الحيوية التي تقضي على الأكاروسات النباتية مما يؤدي إلى زيادة الإصابة.

 

النيماتودا

من الآفات الزراعية الخطيرة التي تشكل تهديد لزراعات الخضر والفاكهة  هي ما يعرف بالديدان الثعبانية وهي دقيقة لا ترى بالعين المجردة وتصيب عادة جذور النباتات في الأراضي الخفيفة ومن أهم أعراض إصابة النيماتودا بالنسبة للمجموع الجذري ظهور العقد الجذرية والتقرحات فتظهر الجذور بصورة قزم وصغيرة وأحيانا تتعفن الجذور في حالات الإصابة الشديدة.

 

أما بالنسبة للمجموع الخضري فإن النبات يذبل تماما ويموت وتصفر الأوراق ومن أهم طرق انتشار النيماتودا من مكان إلى أخر التربة والمياه والأسمدة العضوية الملوثة المنقولة من الأراضي الملوثة كما أن حركة الآلات والمعدات من الحقول المصابة إلى الحقول السليمة تؤدي إلى الإصابة السريعة.

 

وتعتمد أساليب مكافحة النيماتودا في أتباع الدورات الزراعية المتكاملة واستعمال الطاقة الشمسية لتعقيم الأراضي والقيام بعمليات الخدمات الزراعية في الأراضي الموبوءة بالآفة.

النيماتودا
النيماتودا