أجمل ما قيل عن الطفولة
أجمل ما قيل عن الطفولة

أجمل ما قيل عن الطفولة , الطفولة هي البراءة بنقاوتها دون وجود عوامل مؤثرة عليها ، فهم يتعاملون بسجيتهم وطبيعتهم وتلقائيتهم ، وكل من يتعامل مع الأطفال يذوب فيهم عشقا ، فعالمهم بسيط جدا بوابتها الإبتسامة في وجههم وطريقها كله مفروش بالسعادة والحب ، ولا يوجد حدود لهذا العالم أبدا ، وقد ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم أن الأطفال نعمة من نعمه في الحياة الدنيا ، حيث أن الأطفال هم من يعطي للحياة معني وطعم وأيضا هدف للأنسان في الحياة .

 

أجمل ما قيل عن الطفولة

ومن أجل الأطفال و حبهم كان هناك الكثير من الشعراء يتحدثون عن الأطفال وبراءتهم ، وفي هذا المقال سوف نلقي الضوء على أجمل ما قيل على الطفولة والأطفال .

حيث كتب  الداعية الإسلامي الشهير عائض القرني شعر في الطفولة والتي هي :

سلامٌ على عهد الطّفولة إنّه أشد سرور القلب ………..طفلٌ إذا حبا ويا بسمةَ الأطفال.

أي قصيدة توفِّي جلال الطّهر ورداً ومشربا ………فيا ربّ بارك بسمة الطّفل.

كي نرى على وجهه الرّيان……………….. أهلاً ومرحباً ويا رب كفكف دمعه .

برعايةٍ ولطفك بالجسم الصّغير إذا كبا وحبّبه للأجيال ………..تحضن طهرَه وتقبس منه الطّهر عطراً مطيبا.

 

وأيضا كتب الشاعر أبو القاسم الشابي فيهم قائلاً:

يا قطعةً من كبدي فداكِ يومي وغدي ………………وداد يا أنشودتي البكر ويا شِــعري النّدي.

يا قامة من قصب الســــكّر رخص العِقَدِ………………. حلاوة مهــــما يزد يــــــوم عليـــها .

تزدِ توقّدي في خــــاطري وصفّقي وغرّدي……… تستيقظ الأحلام في نفسي وتسقيها يدي .

عشـــــرون قل للشمس لا تبرح وللدّهر ………….اجمدِ عشـــرون يا ريحانةً في أُنـمليْ مــبدّدِ .

عشـــــرون هلّل يا ربيع للصّبا وعـــــيِّدِ …………….وبشّر الزّهر بأختِ الزّهر واطــــرب وأُنشدِ

 

وشعر الشاعر عبد الله بسام عن الأطفال:

هلا وسهلا بالنّسيم ……..أهلاً به في الدّار النّسيم.

قد دخل بعد أن فتحنا له باب الدّار ……….رأيت براعماً صغاراً.

بسمتهم كروعة الأزهار …………طابت أشكالهم جمالاً .

دموع براءتهم كانت كالأمطار …….وتذكّرت أطفالاً صغاراً.

 

شعر الشاعر شوقي بغدادي :

هنا في فراغ القلب طاروا وحوّموا فراشــاتِ .

حقـلٍ في عيوني تُـدَوّمُ أراهم مدى عمري .

فكـلّ قصيدةٍ أغنّي قوافيَـها التي تُشتهــى هـمُ أحبّهم في العيد فرحـةَ .

بيتنــا مع الفجر قاموا وارتدوا ثمّ سلّـموا أحبّهم عند الشتـاء .

إذا غــدوا فضجّ بهـم صـفٌّ ونـاء معلّـــم.

 

وكما قال فيهم الشاعر بدوي الجبل :

وسيماً من الأطفال لولاه لم أخف على الشّيب .

أن أنأى و أن أتغربا تودّ النّجوم الزّهر .

لو أنّها دمىً ليختار منها المترفات ويلعبا .

وعندي كنوز ٌ من حنان ورحمةٍ نعيمي .

أن يغرى بهنّ وينهبا يجور وبعض الجور حلوٌ محبّب .

ولم أرَ قبل الطّفل ظلماً محبّبا ويغضب أحياناً .

ويرضى وحسبنا من الصّفو أن يرضى علينا ويغضبا.

وهناك شاعر حر قال عن الطفولة :

للـه ما أحلى الطّفولة إنّها حلم الحيـاة .

عهد كمعسـول الرؤى مـا بين أجنحة السّبات .

ترنو إلى الدّنيا وما فيها بعين باسمةٍ .

وتسير في عدوات واديها بعين حالمة.

ومهما قيل عن الطفولة لا يمكن أحد أن يوفي هذه البراءة المغلفة ، بأصفي ضحكات حقها من المديح و الوصف أبدا .