لا يكتمل الوعي بأهمية العناصر الغذائية المختلفة لصحة الجسم دون الوعي بالنسب التي تكفي حاجة الجسم من كل عنصر من هذه العناصر، وذلك بالنظر لما قد يصيب الجسم من ضرر نتيجة النقص الحاد أو الزيادة المفرطة فيها على حد سواء، ومن بين أهم الفيتامينات الضرورية للجسم والذي يؤثر نقصه أو زيادته على صحة الإنسان هو فيتامين ب12، فما هي أهمية فيتامين ب12 لجسم الإنسان؟ وما هي مصادره من الغذاء؟ وما هي الأعراض والأضرار المترتبة على نقصه؟

نقص فيتامين ب12 أعراضه وأضراره
نقص فيتامين ب12 أعراضه وأضراره

أهمية فيتامين ب12:

أولا: فيتامين ب12 هو العامل الأهم في عملية إنتاج الطاقة في الجسم.

ثانيا: يقوم فيتامين ب12 بدور رئيسي في بناء الحمض النووي، وإنتاج خلايا الدم.

ثالثا: يعمل على تعزيز أداء الجهاز العصبي وخلايا المخ وتقوية جهاز المناعة.

رابعا: له دور في تحسين المزاج والحفاظ على الحالة النفسية جيدة.

مصادر فيتامين ب12 من الغذاء:

أولا: الأسماك:

وللأسماك بشكل عام قيمة غذائية عالية وفوائد صحية مذهلة، ولعل هذا ما يدفع الأطباء إلى الحديث عن أهمية تناول الأسماك مرتين على الأقل في الأسبوع، وقد وجد أن المحار وسرطان البحر وغير ذلك من المأكولات البحرية تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب12.

ثانيا: الألبان

وتحتوي الألبان ومنتجاتها مثل الزبادي والحليب على قدر عالي من فيتامين ب12، ومن المفيد لكل الأعمار تناول الألبان ومنتجاتها بشكل منتظم.

ثالثا: اللحوم:

وخاصة اللحم البقري الذي يعتبر مصدر هام للعديد من الفيتامينات والمعادن وعلى رأسها فيتامين ب12.

رابعا:البيض

وقد وجد خبراء التغذية أن صفار البيض من أكثر أجزاء البيضة احتواء على الفيتامينات والمعادن ومن بينها فيتامين ب12.

خامسا: الجبن

ويعتبر الجبن بأنواعه المختلفة مثل الجبن الأبيض أو الأصفر وغيرها مصدر هام لفيتامين ب12، بدرجة تكفي حاجة الجسم اليومية منه.

أعراض نقص فيتامين ب12:

أولا: يتسبب النقص الحاد لفيتامين ب12 في إصابة الجسم بالهزال والضعف نتيجة خسارة الوزن بمعدل كبير، نظرا لما يسببه هذا النقص من اضطرابات في الجهاز الهضمي.

ثانيا: الشعور بالإجهاد المستمر ووهن في الجسم، وعدم القدرة على العمل.

ثالثا: صعوبة التنفس خاصة عند بذل مجهود.

رابعا: كما ينتج عن نقص فيتامين ب12 إضرابات في الجهاز العصبي وسوء الحالة النفسية وعدم القدرة على التركيز وزيادة فرصة الإصابة بالاكتئاب.

خامسا: الإصابة بالتشنجات العضلية والعصبية.

سادسا: ضعف الدورة الدموية مما يؤثر على وظائف أجهزة الجسم.

أضرار نقص فيتامين ب12:

أولا: إصابة المريض بالإسهال أو الإمساك المتكرر نتيجة لاضطرابات الجهاز الهضمي.

ثانيا: تعرض المريض للإصابة بالتبول اللاإرادي نتيجة فقدان المريض تحكمه في المثانة.

ثالثا: التغيرات المتلاحقة في المزاج وتدهور الحالة النفسية إلى حد يصل إلى الاكتئاب.

رابعا: شحوب البشرة و تقرحات الفم.

خامسا: زيادة فرصة الإصابة بأمراض القلب خاصة بين البالغين.

سادسا: زيادة فرص التعرض للإصابة بالزهايمر مع تقدم العمر.

أسباب نقص فيتامين ب12:

أولا: التقدم في العمر بالإضافة إلى تناول أدوية القلب، يؤدي لإلى نقص فيتامين ب12 بسبب انخفاض معدل إفراز حمض المعدة المسئول عن امتصاص الجسم لهذا الفيتامين.

ثانيا: يحدث نقص فيتامين ب12 عند المرأة غالبا نتيجة تناول حبوب منع الحمل وذلك بسبب احتوائها على هرمون الإستروجين الذي يمنع امتصاص الجسم فيتامين ب12 وكذلك فيتامين ب6، لذا ينصح الأطباء بضرورة تناول السيدات في هذه الحالة مكملات فيتامين ب12 بالجرعة التي يحددها الطبيب.

ثالثا: تعاطي المشروبات الكحولية، وهي محرمة بالطبع لضررها الكبير على قوى الإنسان العقلية والجسمية التي منها التسبب في تضرر جدار المعدة وتآكله مما يقلل من إفراز حمض المعدة وبالتالي عدم امتصاص فيتامين ب12.

علاج نقص فيتامين ب12:

أولا: عن طريق تناول جرعات من مكملات فيتامين ب12 ولكن تحت إشراف الطبيب، وبعد إجراء التحاليل اللازمة لتحديد مدى حاجة الجسم من الفيتامين.

ثانيا: الاهتمام بتناول الغذاء الصحي المتوازن المحتوي على نسب متكاملة من المعادن والفيتامينات.

كما ينصح الأطباء بضرورة إجراء التحاليل الخاصة بقياس مستويات الفيتامينات والأملاح والمعادن في الجسم بشكل دوري، والانتباه لأي أعراض تطرأ على الجسم وسرعة التشخيص والعلاج، كما ون}كد دائما على ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من مكملات الفيتامينات نظار لما قد يصيب الجسم من الجرعات الزائدة.