فيتامين B5 أو ما يعرف على المستوى العلمي باسم (حمض البانتوثينيك)، من الفيتامينات الحيوية لصحة الجسم، حيث أنه ـ مثله في ذلك مثل جميع فيتامينات مجموعة Bـ يساعد الجسم بشكل كبير على تحويل الغذاء إلى طاقة، و فيتامين B5 أو حمض البانتوثينيك هو في الحقيقة يعني كل ما يحيط بنا من غذاء تقريبا، حيث ان مصادر هذا الفيتامين من الأطعمة لا نستطيع حصرها، وعن أهمية هذا الفيتامين ومصادره من الأطعمة المختلفة يتركز هذا التقرير.

 فيتامين B5 فوائده ومصادره من الغذاء
فيتامين B5 فوائده ومصادره من الغذاء

فوائد فيتامين B5:

يزود فيتامين B5 جسم الإنسان بكم هائل من الفوائد، حيث يتواجد فيتامين B5 في الخلايا الحية في صورة مرافق الإنزيم  ) A Coenzyme A) وهذا اإنزيم هو في الحقيقة ضروري لإتمام العديد من التفاعلات الكيميائية الحيوية خاصة ما يتعلق بتكوين وأكسدة الأحماض الدهنية، كما يقوم فيتامين B5 بتحويل الكربوهيدرات إلى الجلوكوز الذي يعد الوقود الذي ينتج الطاقة في الجسم، كما يساعد في إتمام عملية التمثيل الغذائي للدهون والبروتينات، وفيتامين B5 ضروري كذلك لصحة الجهاز العصبي والعيون والبشرة والشعر والكبد، وبشكل محدد يمتلك فيتامين B5 الفوائد الآتية:

  • أولا: إنتاج وبناء خلايا الدم الحمراء، التي تحتفظ بالدور الرئيسي في توزيع الأكسجين على جميع خلايا الجسم وتخليصها من ثاني أكسيد الكربون بنقله إلى الرئتين للتخلص منه من خلال عملية الزفير.
  • ثانيا: من أدوار فيتامين B5 الأساسية أيضا إنتاج الهرمونات المرتبطة بتحسين الحالة النفسية، كما أن له تأثير فعال في الحفاظ على مستوى ضغط الدم في معدله الطبيعي.
  • ثالثا: يفيد حمض البانتوثينيك في تحسين حالة الجلد والشعر والعمل على تأخير علامات التقدم في العمر التي تظهر في صورة تجاعيد وخطوط على البشرة كما أن يساعد الشعر على الاحتفاظ بلونه ويؤخر ظهور الشيب.
  • رابعا: يقي الإنسان من الشعور بالإجهاد ويزيد من قدرته على تحمل الأعمال الشاقة، فهو مفيد جدا للرياضيين.
  • خامسا: حمض البانتوثينيك له دور هام في وقاية الجسم من الإصابة بالربو، والوقاية أيضا من المشاكل النفسية مثل التوحد والاكتئاب، ومفيد أيضا في تقوية العظام والوقاية من مرض هشاشة العظام.
  • سادسا: فيتامين B5ضروري لتعزيز مناعة الجسم وقدرته على مقاومة الأمراض المختلفة من خلال تحفيز الجسم على إنتاج خلايا الدم البيضاء المسئولة عن مهاجمة الفيروسات والميكروبات التي تصيب الجسم.
  • سابعا: يحافظ فيتامين B5 على صحة الجهاز الهضمي.
  • ثامنا: يساعد فيتامين B5 الجسم على امتصاص الفيتامينات الأخرى وخاصة فيتامين B2(الريبوفلافين).
  • تاسعا: يساهم في عملية توليف الكوليسترول.

كما وجد أن تناول مكملات فيتامين B5يساعد بشكل كبير في خفض الكوليسترول الضار(LDL)مما يعمل على خفض فرص الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية، علاوة على دوره في ضبط مستوى السكر في الدم، بل والعلاج من مرض السكر أيضا.

مصادر فيتامينB5 من الغذاء:

وتتنوع المصادر الغذائية لفيتامين B5 بشكل واسع لتشمل:

الخضروات: حيث يوجد حمض البناتوثينيك في الفطر والقرنبيط والكرنب.

الأسماك: وخاصة الأسماك الزيتية مثل السلمون.

منتجات الألبان: مثل الجبنة والحليب.

البقوليات والحبوب والمكسرات: مثل القمح والفول السوداني وفول الصويا، علاوة على الخميرة.

مقدار احتياج الجسم يوميا من فيتامين B5

  • أولا: الأطفال من سن يوم إلى 6 أشهر بحاجة لتزويد أجسامهم بحوالي 1.7 مليجرام في اليوم من فيتامين B5.
  • ثانيا: الأطفال من سن 7 إلى 12 شهر مقدار حاجتهم اليومية من فيتامين B5 حوالي 1.8مليجرام.
  • ثالثا: من سن 1 إلى 3 سنوات الجرعة المقررة هي 3 مليجرام.
  • رابعا: الأطفال من سن 4 إلى 8سنوات بحاجة إلى 3مليجرام في اليوم من فيتامين B5.
  • خامسا: من سن 9سنوات إلى 13سنة بحاجة إلى 4مليجرام من فيتامين B5في اليوم.
  • سادسا: من سن 14سنة لمن هم أكبر من ذلك عليهم تناول ما لا يقل عن 5مليجرام من فيتامين B5يوميا.

أما الأمهات الحوامل أو المرضعات ربما يكونوا بحاجة لنسبة أعلى من ذلك كما يحددها الطبيب.

ويوصي الأطباء وخبراء التغذية بضرورة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B5 بشكل منتظم يوميا وذلك نظرا لطبيعة فيتامين B5 من حيث كونه من الفيتامينات التي تذوب في الماء ولا يختزنها الجسم، كما لا يجب تناول مكملات فيتامين B5بدون إشراف الطبيب، بالنظر للمخاطر التي تترتب على الجرعات الزائدة من الفيتامينات على الجسم.