على الرغم من صعوبة المعاناة الناشئة عن سوء الحالة النفسية وأعراض الاكتئاب، إلا أن معظمنا لا يقبل أبدا على البحث عن الحل في العقاقير الكيميائية لما هو معروف عنها من آثار جانبية خطيرة، لذا يتمنى كل منا لو أن هناك طعام سحري لمقاومة الاكتئاب وجلب السعادة، ماذا لو أخبرتك بأن هذا الطعام موجود ومتنوع؟ نعم هناك الكثير من الأطعمة التي تعمل على تحسين الحالة النفسية وتقاوم الاكتئاب، وهي تلك الأطعمة الغنية بفيتامينات معينة ثبت فاعليتها في التأثير الإيجابي على الحالة النفسية للإنسان، عن أهم الفيتامينات المقاومة للاكتئاب ومصادرها من الأطعمة المختلفة يدور موضوع هذا التقرير.

 فيتامينات ومعادن تقاوم الاكتئاب
فيتامينات ومعادن تقاوم الاكتئاب

فيتامينات تقاوم الاكتئاب

عندما نبحث عن الفيتامينات التي لها دور في تحسين المزاج ومقاومة الاكتئاب نجد أن مجموعة فيتامين ب تتربع على عرش هذه الفيتامينات بشكل عام، وذلك بالإضافة إلى الكثير من الفيتامينات الأخرى نستعرضها فيما يلي.

أولا: فيتامين ب9 (حمض الفوليك)

تعرف المادة المسئولة عن نقل الإشارات العصبية ومساعدة المخ في ضبط الحالة النفسية والتصرفات الفردية باسم (السيراتونين)، ويكمن دور فيتامين ب9 في تحين الحالة النفسية في كونه منظم أساسي لإنتاج مادة (السيراتونين) فضلا عن دوره في بناء الخلايا الجديدة، وبمساعدة فيتامين ب12 فإن بمقدور فيتامين ب9 أن يقضي على حالة الاكتئاب، كما أنه بمفرده يعتبر عامل مساعد لتفعيل الأدوية المضادة للاكتئاب، ويرى الأطباء أن انخفاض نسبة السيراتونين في الجسم تأتي كنتيجة مباشرة لانخفاض نسبة فيتامين ب9 والذي من أعراضه بالإضافة إلى سوء الحالة النفسية الشعور بالإجهاد، ويوجد فيتامين ب9 في مأكولات كثيرة منها: السبانخ واللوبيا والكرنب والأفوكادو.

ثانيا: فيتامين ب6

يعد الضعف العام الذي يصيب الجسم والذي يؤدي بدوره لضعف جهاز المناعة، من المسببات الرئيسية للاكتئاب، ولما كان فيتامين ب6 من الفيتامينات التي تعمل على تقوية الدم والوقاية من الأنيميا وتعزيز مناعة الجسم، فضلا عن دوره في تحفيز انتاج الموصلات العصبية وضبط وظائف المخ المسئولة عن توجيه المشاعر، ووجد الأطباء أن هنالك علاقة بين انخفاض فيتامين ب6 في الجسم وبين اكتئاب مقبل الحيض، ويتوفر فيتامين ب6 في السلمون والتونة وصدور الدجاج والحمص.

ثالثا: فيتامين ب12

وهذا الفيتامين لا تقتصر أهميته على مقاومة الاكتئاب وإنما أيضا يدخل كعامل أساسي في علاج (البارانويا) والتي تعرف طبيا بأنها الشعور المفرط بالاضطهاد، وذلك لمفعول فيتامين ب12 المؤثر في تعزيز إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي الوقاية من الأنيميا التي تتسبب في فقدان القدرة على الإدراك والشعور بالإجهاد، ويوجد فيتامين ب12 في البيض واللحوم وجبن الموتزريلا والتونة والسلمون.

رابعا: فيتامين د

أو فيتامين الشمس وذلك نظرا لكون الشمس مصدره الرئيسي، ومن أهم أعراض نقص فيتامين د في الجسم الشعور بالاكتئاب وهذا ما يفسر إصابة الكثير منا بالاكتئاب في الشتاء، ولكن هناك مجموعة من الأطعمة الغنية بفيتامين د وهي زيت كبد الحوت والمشروم واللبن.
معادن تقاوم الاكتئاب

أولا: الزنك

يدخل الزنك في بناء خلايا الجسم والكثير من العمليات الحيوية التي تتم فيه، فهو يعمل على تعزيز مناعة الجسم ومقاومته للأمراض، كما ينسب إليه تحسين عملية الهضم وتحسن الشهية وعلاج الأنيميا، فهو مضاد للاكتئاب بجدارة، ويوجد الزنك في بذور اليقطين والكاجو.

ثانيا: الماغنيسيوم

من أهم المعادن التي تزود الجسم بمادة السيراتونين المسئولة عن البهجة، إذ يقوم الماغنسيوم في الجسم بعدد غي محدود من الوظائف ويسبب نقصه الشعور بالتشتت واضطراب الحالة النفسية ويوجد الماغنيسيوم في السبانخ واللوز والكاجو وفول الصويا.

ثانيا: الحديد

وهو المعدن الأساسي في تكوين خلايا الدم الحمراء المسئولة عن توصيل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم، ويعد انخفاض نسبة الحديد في الجسم من المسببات الرئيسية للاكتئاب، إذ يترتب على نقصه الإصابة بالأنيميا وضعف مناعة الجسم والشعور الدائم بالإجهاد، ويوجد الحديد في اللحم البقري ولحم الديك الرومي والعدس.

ثالثا: الأوميجا 3

وهو نوع من أنواع الأحماض الدهنية الضرورية لصحة الجسم بشكل عام ولصحة الجهاز العصبي والمخ بشكل خاص، ويرى الأطباء ضرورة تزويد الجسم بحاجته من الأوميجا 3 عن طريق تناول الأطعمة الغنية به لأن الجسم لا ينتجه، ويوجد الأوميجا 3 في الأسماك الزيتية مثل الرنجة والسلمون ويوجد أيضا في البروكلي والسبانخ.