مثل كثير من الفيتامينات والعناصر، نجد أن معرفة الناس بفيتامين ك2 ليست معرفة واسعة، وإذا أرنا أن نعرف فيتامين ك2 كأحد أهم الفيتامينات التي من الضروري أن يتضمنها النظام الغذائي للإنسان، فأقرب شيء لتعريفه هو القول بأن كلمة السر في فيتامين ك2 هي القدرة على إذابة الدهون وتنظيم نسب الكالسيوم في الجسم، وما يترتب على ذلك من دور فيتامين ك2 في الوقاية من أمراض القلب وبناء ونمو وتقوية العظام، عن أهمية فيتامين ك2 ومصادره من الأطعمة المختلفة يدور هذا التقرير.

 فيتامين ك2 مصادره الغذائية وفوائده
فيتامين ك2 مصادره الغذائية وفوائده

فوائد فيتامين ك2

أولا: لعل أهمية فيتامين ك2 الرئيسية تكمن في كونه عامل قوي في حماية القلب من الإصابة بالأمراض المختلفة، ولكي نفهم ذلك لابد أن نعرف أولا أن فيتامين ك2 يعمل بشكل أساسي على إذابة الدهون في الجسم مما يقلل من خطر إصابة الإنسان بأمراض الشرايين كما يساعد ذلك على خفض مستوى الكوليسترول في الدم مما يساعد على الحفاظ على صحة القلب والشرايين، علاوة على دور فيتامين ك2 في تنظيم وتوزيع الكالسيوم في الجسم والوقاية من الترسبات الكلية في الأوعية الدموية المحيطة بالقلب مما يعمل على وقاية الإنسان من الإصابة بمشاكل مرضية في القلب مترتبة على ذلك.

ثانيا: أما بالنسبة لبناء العظام ونموها فإن فيتامين ك2 يعد عامل قوي في هذا الشأن من حيث دوره في تحفيز عمل الكالسيوم وتنشيطه في الجسم، فهو عامل مهم في الوقاية من مرض هشاشة العظام.

ثالثا: دور هام آخر لفيتامين ك2 لا يقل أهمية عما سبق وهو دوره في الحفاظ على صحة الأسنان وتقويتها وذلك من خلال دوره في تفعيل المادة المسئولة عن تكوين الأسنان والحفاظ عليها كأحد أنواع البروتين وهي (أوستيوكالسين).

رابعا: كما يعول كثيرا على فيتامين ك3 في وقاية الجسم من السرطان أو بالأحرى بعض أنواع السرطان، الذي يتجه الأطباء عموما إلى إلقاء الضوء على الأطعمة المختلفة التي تحد من الإصابة بهذا المرض الخطير بعد أن شاع انتشاره في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ.

أطعمة غنية بفيتامين ك2

أولا: فول الصويا

يعد فول الصويا من أعلى الأطعمة احتواء على فيتامين ك2 وخاصة فول الصويا المخمر المعروف باسم الناتو، ولا يقف الأمر عند فول الصويا المخمر فقط وإنما يرى خبراء التغذية أن الأطعمة المخمرة بشكل عام تعد مصدرا رئيسي لفيتامين ك2 حيث تتجاوز نسبة فيتامينك2 فيها تلك النسبة الموجودة في الخضروات الداكنة.

ثانيا: منتجات الألبان:

تحتوي منتجات الألبان كاملة الدسم أيضا على نسبة معقولة من فيتامين ك2، وخاصة الأجبان الصلبة والأجبان الهولندية، ولكن لا ينطبق ذلك على منتجات الألبان المبسترة وكذلك جميع الأطعمة المبسترة، التي ينصح الأطباء بتجنبها.

ثالثا: الكرنب

هو النوع الأشهر من الخضروات التي تحتوي على فيتامين ك2، وينصح بتناول الملفوف المخلل لتزويد الجسم بنسبة من فيتامين ك2.

رابعا: اللحوم

ومصادر فيتامين ك2 من اللحوم قليلة ومنها كبدة الأوز، ولحم الدجاج لحوم الأبقار والكبد، وبشكل عام يرى الخبراء أن لحوم الأبقار والطيور التي تتغذى على الأعشاب بها نسبة فيتامين ك2 أعلى من غيرها.

خامسا: صفار البيض

علاوة على محتواه الغني بالفيتامينات والمعادن المختلفة، يحتوي صفار البيض أيضا على فيتامين ك2 بنسبة عالية.

وبسبب انخفاض نسبة فيتامين ك2 في الأطعمة التي يتناولها الإنسان، ينصح الأطباء باللجوء إلى المكملات الغذائية لتزويد الجسم بحاجته من هذا الفيتامين.

أسباب نقص فيتامين ك2

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين ك2 في الجسم من أهمها:

أولا: عدم إتباع نظام غذائي متوازن

ثانيا: تعتبر التهابات الجهاز الهضمي وخاصة القولون من أول السباب التي تؤدي لإلى نقص فيتامين ك2.

ثالثا: الإفراط في تناول بعض أنواع الأدوية وبالتحديد المضادات الحيوية والأسبرين.

رابعا: كما تؤدي أمراض الكبد إلى نقص فيتامين ك2.

ويقدر الأطباء حاجة الجسم من فيتامين ك2 بحوالي 15 جرام وذلك في اليوم الواحد، ولكن في الوقت نفسه يحذر الأطباء من الإفراط في تناول فيتامين ك2 خاصة للبالغين وذلك لتجنب الآثار الجانبية السيئة التي تترتب على زيادته في الجسم مثل حدوث التجلط ولذلك يفضل ألا تزيد جرعة فيتامين ك2 لبالغين عن 150 ميكروجرام.