كيف نواجه مشكلة التلوث البيئي

مشكلة التلوث البيئي من أخطر المشاكل، فقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان أمره بتعمير الأرض وسخر له كل البيئة بما فيها من حيوانات ونباتات لكن مع الأشف الإنسان قد دمر تلك البيئة نتيجة تدخله فى شئونها بشكل مؤذي وتسبب في تلوثها خاصةً بعد تدخل التكنولوجيا في حياتنا بشكل كبير ولهذا التلوث عدة أشكال مختلفة الأسباب منه التلوث الضوضائي والتلوث الهوائي وغيرها من أنواع التلوث المختلفة التي ضرت البيئة وإنعكست مؤخراً علي الإنسان لترد له الصاع صاعين من إنتشار الأمراض الجديدة التي لم نكن نعرفها في السابق وإنتشارها وزيادة معدلات الوفاة في عمر مبكر من العمر، ونحن نحاول الآن أن نصلح ما قد تم إفساده .

كيف نواجه مشكلة التلوث البيئي
كيف نواجه مشكلة التلوث البيئي

طرقاً لحماية البيئة من ما يرتكبه الإنسان من مشكلة التلوث البيئي

العمل علي زيادة زراعة المساحات الخضراء حتي نحاول تحقيق موازنة بين التلوث الهوائي الحامل لعوادم السيارات والذي يسبب إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض لأحتواء عادم السيارات لغازات ضارة كثيرة منها أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون والرصاص وغيرها من المواد الضارة ولكن نحقق هذا التوازن لابد من وجود مساحات خضراء تعمل علي إنتاج الأكسجين وإستنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون الناجم عن تلك العوادم كما يجب أن يتم نقل المصانع التي تخرج الكثير من الأدخنة الضارة إلي مناطق بعيدة عن المدينة .

طرق للحد من مشكلة التلوث البيئي

العمل علي حماية المياه من التلوث عن طريق عدم إلقاء مخلفات المراكب من الزيوت والبترول فى المياه والتي تسبب الأصابة بالسرطان وكذلك صرف المياه الذائدة عن الأراضي الزراعية فى المياه والتي تكون حاملة للكثير من المبيدات الحشرية الضارة والتي تعد أحد الكوارث التي لا يمكن لأجهزة التنقية مهما وضعت من مواد مطهرة مما يلحق بالإنسان الكثير من الأمراض .

يجب عند باء الأماكن التي تحتاج إلي مزيد من الهدوء أن يتم بنائها بعيداً عن الأماكن المكتظة بالسيارات أو أماكن تواجد المصانع ومن أكثر الأماكن التي تحتاج أن تكون مبتعدة عن هذا التلوث سواء كان الضوضائي أو الهوائي المدارس والمستشفيات ولضمان راحة وهدوء أكبر للمرضي بالأخص يفضل أن يتم إستخدام الزجاج المانع للصوت فى الحوائط والأسقف، الأعلام يلعب دوراً كبيراً فى حل مشكلة التلوث لأن ن خلال التلفزيون يتم إرسال الرسالة التي نريدها لملايين الناس فى لحظة واحدة وبالتالي هو سلاحاً ذو حدين إما ينشر الفساد ويستخف بعقول الناس أو يكون أداة قوية للتخلص من بعض العادات السلوكية الخاطئة عند الكثير من الناس فى نفس الوقت وإذا قمنا بإستغلال الإعلام فى توعية الناس بالحفاظ علي البيئة من خلال عرض إعلانات أو من خلال الإعلامين بشن برامج للمحافظة علي البيئة وكذلك يشارك فى هذا الأمر جميع المشهورين من الفنانين فى تدعيم تلك الحملات .

توعية الأطفال للحد من مشكلة التلوث البيئي

يجب أن يكون هدفنا الأساسي هو توعية الأطفال لأنهم شباب المستقبل ويعلموهم كيفية المحافظة على البيئة وأن يكون ذلك ضمن مناهجهم وتكون مادة البيئة هي مادة إجبارية وليست إختيارية في مختلف المراحل العمرية ويتم تدريس لهم هذا بالتدريج والتعمق في المشاكل البيئية بل ويجب أن يتم بحث الموضوع ليس فقط علي مستوى دولة معينة وإنما على مستوى العالم لأننا جميعاً نعيش في البيئة وبالتالي هذا ينعكس على ىبعضنا البعض.

يجب أن يتم إستخدام مصادر نقية لا تصدر عنها ملوثات والعمل على تلك الفكرة بقوة مثل إستغلال الطاقة الشمسية والرياح والماه وتسخيرها وإستبدالها بالمصادر الضارة والتي تتسبب في إصابة الإنسان بالكثير من الأمراض الخطيرة وخاصةً البترول و الفحم وغيرها من مصادر الطاقة التي تتكون من مواد خطيرة جداً، والعمل على  تنظيم مؤتمرات على مستوى لمناقشة الأمر والأتفاق على تنفيذ برامج لحماية البيئة والمحميات الطبيعية حتى لا تنقرض الحيوانات نتيجة دخل العديد من العناصر علي البيئة وعمل أرشيف يحوي جميع المعلومات وتطورات تلك البرامج حتى نصل لحل نهائي لتلك القضية أو على الأقل التقليل من الملوثات المنتشرة بالبيئة التي نحيا فيها، والعمل على تنظيم برامج توعية للسائقين بعدم إستخدام مكبرات الصوت التي تتسبب في التلوث الضوضائي بشكل خاص والمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث لكل الناس بشكل عام .