الفواكه هي تلك النوع من الأطعمة النباتية التي بدونها لا يمكن أن يتصف أي نظام غذائي بأنه صحي، وهذا بالطبع لما لها من فوائد غذائية كبيرة تنعكس على صحة الإنسان بالإيجاب ويتأثر بالتالي من نقصها، والتي أيضا لا يكف الأطباء وخبراء التغذية وخبراء التجميل كذلك عن النصح بتناولها باستمرار، هذا فضلا عن حرص الأهل على تقديمها لأبنائهم وحثهم على تناولها خاصة في فترة النمو، علاوة على تربع الفواكه على عرش الأطعمة التي ينصح الأطباء بتناولها في فترات المرض وفترات النقاهة بعد العمليات الجراحية، ولكن ما الذي يجعل للفواكه هذه الأهمية؟ عن القيمة الغذائية للفواكه وأهميتها للجسم يدور هذا التقرير تابعونا.

 القيمة الغذائية للفواكه
القيمة الغذائية للفواكه

القيمة الغذائية للفواكه:

أولا: ترجع القيمة الغذائية المرتفعة للفواكه إلى احتوائها على مجموعة كاملة من العناصر الغذائية، بعضها لا يمكن للإنسان أن يحصل عليه من مصدر غذائي آخر، ومن أمثلة العناصر التي تحتوي عليها الفواكه بشكل عام مجموعة فيتامين ب وفيتامين أ وفيتامين ج ..الخ، وبالنسبة للمعادن توفر الفواكه للإنسان معادن كثيرة مثل الحديد والنحاس والبوتاسيوم والماغنسيوم.

ثانيا: تحتوي الفواكه على نسبة كبيرة من الألياف التي لها دور هام جدا في تحسين عملية الهضم وتنظيف الأمعاء، غير أنها تساعد على إنقاص الوزن بشكل ملحوظ فهي تمنح الإنسان الشعور بالشبع مما تقلل إقباله على تناول الطعام وذلك ببقائها في المعدة لفترة طويلة، كما تعمل أيضا على الوقاية من الإمساك.

ثالثا: الفواكه أطعمة لذيذة سهلة الهضم تصلح للأطفال كمكملات غذائية في فترة الرضاعة، وذلك بسلق الفواكه وهرسها وتقديمها للطفل ولكن بعد التأكد من عدم حساسية الطفل لأي نوع منها، وهي كذلك تصلح لكبار السن من حيث كونها غنية بالعناصر.

رابعا: الفواكه غنية بمضادات الأكسدة التي تقوم بدور عظيم في حماية خلايا الجسم من التضرر بفعل عملية التأكسد.

خامسا: كما تتميز الفواكه أيضا بسعراتها الحرارية المنخفضة لذا فهي تمد الجسم بما يحتاجه من عناصر دون التسبب في زيادة الوزن.

بعض الفواكه وأهميتها:

الموز:

لعلك تلاحظ أن الموز هو الغذاء المفضل للرياضيين، وليس هذا من فراغ فثمار الموز من الثمار الغنية بالعناصر التي من أهمها البوتاسيوم الذي يعد الغذاء الأمثل لخلايا المخ من حيث دوره في تطور نموها وكذلك الحفاظ على الجهاز العصبي، كما يزود الموز الجسم بالطاقة اللازمة عند أداء الأعمال الشاقة مثل التمارين الرياضية، يدخل في تركيب الهيموجلوبين مما يعمل على وقاية الجسم من فقر الدم، ويقي كذلك من تصلب الشرايين.

البرتقال:

من أهم مميزات البرتقال هي احتوائه على فيتامين C الذي تنسب له العديد من الفوائد منها: أنه من مضادات الأكسدة المهمة والتي لها فائدة عظيمة في وقاية خلايا الجسم من النواتج الضارة لعملية الأكسدة، فيعمل عى نضارة البشرة وتفتيح لونها، كما أن فيتامين C يعمل على تثبيت الكالسيوم في العظام وهو أيضا يحسن الهضم وينشط الدورة الدموية.

الخوخ:

يحتوي الخوخ على فيتامين ب الذي له دور هام في نمو وتجدد الخلايا، كما أن له دور لا يقل أهمية عن ذلك في تقوية الخلايا العصبية وتحسين المزاج العام واستقرار الحالة النفسية.

المشمش:

يعمل المشمش على تعزيز مناعة الجسم ومقاومته للأمراض، وتقوية الدم والحماية من الأنيميا، كما يساعد على تقوية الشعر وتحفيز نموه.

المانجو:

ينسب لثمار المانجو أهميتها في مقاومة تكون الأورام السرطانية، كما يعمل المانجو كملين طبيعي ومحسن لعملية الهضم.

أهمية الفواكه:

أولا: يعمل تناولا الفاكهة على خفض مستوى الكوليسترول الضار والدهون في الدم.

ثانيا: تعزيز جهاز المناعة وتحفيز الجسم على مقاومة الأمراض.

ثالثا: تعمل الفواكه على زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي فهي تقي من الأنيميا.

رابعا: تحسن أداء الجهاز الهضمي والوقاية من الإمساك، والحفاظ على نسبة السوائل في الجسم.

خامسا: تحسن الحالة النفسية وتعزيز عمل الخلايا العصبية.

سادسا: كما أن الفواكه تفيد بشكل كبير في تجديد خلايا البشرة ونضارتها والعمل على وقايتها من أشعة الشمس الضارة وتعزيز مناعتها ضد الأمراض المختلفة، كما أن لها دور في سرعة التئام الجروح.

سابعا: الفواكه تمد الجسم بالطاقة من خلال احتوائها على السكريات سريعة الامتصاص، وهي مثالية للحصول على السكر الطبيعي غير الضار.