الليمون إسمه العلمي هو Citrus limon وهو أحد أنواع الفواكه الحمضية ويأتي في الترتيب الثالث لأهم المحاصيل الحمضية بعد البرتقال واليوسفي.

وقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن له فوائد صحية متعددة نظراً لغناه بالمركبات الفينولية والفيتامينات والألياف الغذائية والمعادن والكاروتينات وغيرها ولذلك فهو هام جداً لصحة الإنسان.

الليمون فوائد عديدة تعرف عليها
الليمون فوائد عديدة تعرف عليها

عناصره الغذائية

يحتوي الليمون على الماء، البروتين، الكربوهيدرات، الألياف الغذائية، السكريات، الماغنيسيوم، البوتاسيوم، فيتامينات، الفولات، السكريات، زنك، فسفور.

فوائده الليمون

تساعد مركبات الفلافونويد التي تتواجد في الفواكه الحمضية دوراً كبيراً في مقاومة السرطان، حيث وجد أن بعض المركبات الموجودة به تلعب دوراً كبيراً في قتل الخلايا السرطانية ومنع تكاثرها، بالإضافة إلى أن الزيوت الموجودة به  تلعب دوراً كذلك في السيطرة على السرطان.

وجدت الأبحاث العلمية أن مركبات الفلافونويد الموجودة فيه تعمل على خفض الكوليسترول ودهون الدم الأخرى في جرذان التجارب المصابة بإرتفاع الكوليسترول.

الليمون ورفع معدل الحرق

حمض الستريك وبعض المواد الأخرى الموجودة به تساعد على رفع معدل حرق الدهون في الجسم، وتساعد على التخلص من السمنة وأخطارها.

البكتين الذي يتواجد بقشور الحمضيات يساعد على الشعور بالشبع وبالتالي تنخفض كميات الطعام والسعرات الحرارية التي يحصل عليها جسم الإنسان، مما يساعد على التخلص  من السمنة وزيادة الوزن.

يعمل البكتين على تحفيز التكاثر في خلايا الأمعاء، وينشط عمل إنزيماتها، ويعمل على زيادة إنتاج الأحماض الدهنية في المستقيم.

الليمون وعلاج التخصي البولي

شرب عصيره له دور فعال في علاج مرضى التحصي البولي بالكالسيوم وذلك عن طريق زيادة البول، وهو ما يساعد على تقليل تركيز أملاح الكالسيوم فيه ويمنع التبلور في البول.

يساعد شرب عصيره على مقاومة الشعور بالإرهاق.

تشير الدراسات العلمية إلى أن شرب لترين من عصيره يمكن أن يرفع مستوى السترات في البول مما يقلل خطر الإصابة بحصوات الكلى.

عصيره له صفات مضادة للبكتيريا

يساعد على علاج إلتهاب المفاصل الروماتويدي لإحتوائه على مركب الهيسبيريدين.

الزيوت التي تتواجد به تعد مضادات بكتيرية وفطرية وفيروسية، ويعد السترالCitral  وهو الزيت الأساسي فيه  له خواص مضادة للفيروسات.

وجدت الدراسات التي أجريت على بعض السيدات المصابات بإرتفاع ضغط الدم والتي أجريت على جرذان التجارب أن هناك علاقة ما بين تناوله وإنخفاض ضغط الدم.

ترى بعض المؤشرات العلمية الأولية أن له القدرة على تحسين السمع ومقاومة الدوخة والقئ ولكنها مؤشرات تحتاج على تأكيدات علمية.

فوائد علاجية لليمون

يستخدم في علاج مرض الأسقربوط لكونه يعوض جزء من فيتامين ج الذي يحتاجه المريض.

بعض المواد الموجودة به تساعد على محاربة إرتفاع مستوى السكر في الدم.

يساعد على الوقاية من تصلب الشرايين.

يعمل على مقاومة الإلتهابات.

يعمل على حماية خلايا الكبد والقلب.

أشارت بعض الدراسات إلى أن المركبات متعددة الفينول التي يتم إستخلاصها منه تساعد على منع الزيادة في الوزن وتراكم الدهون في جرذان التجارب التي أصيبت بالسمنة.

يستخدم في علاج نزلات البرد إلا ان ذلك غير مثبت علمياً فبالرغم من إنتشار هذا الإستخدام بشكل كبير إلا إنه وجد أن تناوله للوقاية من الرشح لم يكن أمر فعال في تقليل فرص الإصابة به لكنه قلل من الأعراض ومدتها.

 أضرار الليمون

إن تناوله بالكميات المعتادة عادة ما يكون آمناً، وتناوله بجرعات عالية للعلاج يعد آمناً كذلك، أما بالنسبة للآثار الجانبية الناتجة عن تناوله بكميات كبيرة وغير مناسبة فهو أمر غير معروف، بالأضافة إلى ذلك فإن تناوله بالكميات الأعتيادية يعد آمناً في فترات الحمل والرضاعة، ولكن تأثير إستخدامه بكميات للعلاج بالنسبة للحامل والمرضع غير معروف، ولذلك يجب عليهن عدم تجاوز الكميات المعتادة، وأيضا يجدر بنا الإشارة الى أن استعماله بشكل خارجي على البشرة يزيد من فرص الإصابة بحروق الشمس.