هي ثمرة تأخذ من النخيل وتمر بعدة مراحل كي تصبح بهذا الشكل وهي ثمرة ينشط نموها ونضجها في فصل الصيف في الوطن العربي وهي ذات شكل بيضاوي تمتاز بوجود نواة صلبة في داخلها ومغلفة من الخارج بغلاف يسمى القطمير غلاف لين ومقاسها يتراوح فيما بين 20 إلى 60مم طولًا و8 إلى 30 قطرًا.

التمر الثمرة المباركة

مراحل نمو الثمرة:

فتعد أول مرحلة من مراحل النمو هي الطلع ويبدأ تلقيح الثمرة في هذا الطور في فترة قصيرة جدا تتراوح من 4 إلى 5 أسابيع ثم تدخل في طورها الثاني حيث تبدأ في الاستطالة ويميل لونها إلى اللون الأخضر وتمتاز في هذا الطور بزيادة سريعة في الوزن والحجم ويسمى هذا الطور بالخلال ثم يبدأ يتغير لونها إلى الأصفر أو الأحمر ويمتاز هذا الطور بالبطء في زيادة الوزن ويسمى بالبسر ويتراوح هذا الطور فيما بين 3 إلى 5 أسابيع ثم تصبح الثمرة حلوة رطبة مائية وتدخل في طور الرطب من 2-4 أسابيع ثم يتماسك لحمها وقوامها وتتجمد القشرة وهذا هو الطور الأخير ويسمي التمر.

مكونات ثمرة التمر:

فهي من أشهى وألذ وأفيد الفاكهة منذ القدم وحتى الآن فهي تحتوى على العديد من العناصر الغذائية ذو القيمة الغذائية العالية والصحية فهي تحتوى على الحديد وتعد مصدرًا هامًا جدًا للبوتاسيوم والبروتين والألياف الغذائية والكالسيوم وفيتامين ب وأيضًا أ الذي يدعى عامل النمو وسي وتحوى معادن أخرى مثل النحاس والماغنسيوم والسيلينيوم والزنك ونسبة من السكريات من 70 إلى 78% ويحتوى أيضًا على نسبة من الدهون 30%.

ذكر فوائده في القرآن الكريم:

فلقد ذكر الله سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم فوائده أيضًا وذلك قد ظهر جليًا في سورة السيدة مريم عليها السلام حينما ظهرت عليها آلام الولادة وكانت تشعر بالألم والعذاب الشديد فناداها الله بأن تهز جذع النخلة كي يسقط عليها من خيراتها من التمر والرطب نظرًا لفائدته الكبيرة في تسهيل عملية الولادة فهو يغذي المرأة الحامل ويساعد في نزول الجنين سريعًا أثناء الولادة كما أنه يقوى الرحم ويزيد من انقباضاته وكان المسلمون يأكلونه ويعتادون عليه قديمًا وكان من أحب الأطعمة للرسول .

فائدته للقلب والأوعية الدموية:

بسبب أن التمر يعمل كمضاد لتراكم الدهون فهو مفيد بشكل جيد للقلب والأوعية الدموية ولأنه يحتوى على نسب منخفضة من عنصر الصوديوم ونسب عالية من البوتاسيوم فيساعد ذلك على تنظيم معدل ضربات القلب ويساعد في السيطرة على معدل ضغط الدم ووجود عنصر البوتاسيوم يحمى من الإصابة بالسكتات الدماغية وأيضًا احتوائه على عنصر الماغنسيوم يجعل القلب يعمل بشكل سليم وإذا قمت بتناوله منقوع بشكل يومي يحميك ذلك من أمراض القلب الأخرى.

محارب قوي للأنيميا وفقر الدم:

بسبب احتواء تلك الثمرة على نسبة عالية من الحديد والسكريات فأن ذلك يقي جسم الإنسان من فقر الدم فتناولك كوب من التمر المنقوع في الحليب يوميًا يحصل جسدك على قيم غذائية عالية فكان العرب يعتمدون على ذلك في حياتهم بشكل يومي كما أوصى الرسول  بتناوله دائمًا وخاصة المرأة الحامل التي تعاني من فقر الدم كما أنه يفيد في تقوية المناعة.

فائدته للجهاز العصبي:

ينصح الأطباء دائمًا المصاب بمرض الأرق الليلي بتناول التمر بشكل يومي وذلك لأنه يحتوى على نسبة من عنصر البوتاسيوم الذي يحافظ على جهازك العصبي ويحسن نظام نومك واليقظة في الدماغ واحتوائه أيضًا على فيتامين ب يساهم في تقوية صحة جهازك العصبي وبالطبع حينما يكون جهازك العصبي يعمل بشكل جيد ينعكس ذلك على كل أعضاء جسدك وعلى تحسن أدائها.

فوائد متعددة:

فاحتواء التمر على نسب عالية من السكر والبوتاسيوم يمنع من اضطراب الأعصاب ويساعد في زيادة إفراز الهرمون الذي يحفز إفراز اللبن وهو يعد دواء جيد لعلاج الإمساك وملين قوى ويقي الجسم من الإصابة بالسرطان وليس به ضرر على مريض السكري أو الكلي ولكن يجب استشارة الطبيب أولًا ويعزز الطاقة بالجسم ومحارب جيد للصداع وآلام الرأس ويخلص الكبد من السموم المتراكمة فيه ويحد من التهاب المفاصل.